«هيئة تايلاند للسياحة» تحصد جوائز «جرين إكسيلينس»

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=6916


الرياض/ أمل محمد:

منح ثلاثة من ألمع رواد السفر الألمان الذين يحظون بشهرة واسعة والملتزمون بالحفاظ على البيئة والمجتمع والثقافة، سياحة تايلاند جوائز «تايلاند جرين إكسيلينس»، وذلك ضمن حفل ترأسته الأميرة أوبول راتانا في معرض بورصة برلين للسياحة والسفر 2017. وتم إطلاق هذه الجوائز من قبل منظمي الرحلات السياحية وكذلك مدوني السفر الألمان الذين يدعمون السياحة البيئية في تايلاند، وتعد هذه السنة هي السادسة على التوالي التي تنظم فيها هيئة تايلاند للسياحة مراسم الجوائز.
من جانبه أفاد السيد يوثاساك سوباسورن، محافظ هيئة تايلاند للسياحة بقوله إن ألمانيا كانت ولاتزال في طليعة البلدان التي تحرص على حماية الموارد الطبيعية والثقافية التي تشكل حجر الزاوية في ميدان السفر والسياحة، منوهاً بالجهود المستمرة من قبل وكلاء السفر، ووسائل الإعلام، ومدوني السفر والمعنيين بهذا الشأن في ألمانيا، وعملهم الدؤوب مع العدد المتزايد من المشاريع المتعلقة بالسياحة البيئية في عموم البلاد.
وأشار سوباسورن في سياق حديثه إلى أن سياحة تايلاند ستركز على تقديم الأطعمة الصحية إضافة إلى نهجها الدائم تجاه السياحة الخضراء، سعياً منها لأن يكون للزوار والسياح والسكان المحليين أيام عطلة يتناغم فيها رونق الطبيعة مع نمط الحياة في المجتمعات المحلية، ويستمتعون بالرحلات الهادئة، ومغامرات الأدغال، وتسلق الصخور والأنشطة الملهمة في الهواء الطلق.
ويتكون فريق خبراء السفر الألمان من ثلاث شركات رائدة في هذا المجال، وتأتي في المقدمة وكالة تشلير ريسين المتخصصة برحلات السفر الفردية إلى تايلاند مع البرامج التي تعنى بمرونة نظام النقل ومجموعات السفر. وتمكن هذه الشركة ضيوفها ومسافريها من تذوق شتى أصناف المأكولات التايلاندية التراثية والتجوال في الحي الصيني في العاصمة بانكوك والقرى الصغيرة الموجودة في المناطق الريفية، وتتيح لهم الإطلاع على طبيعة الحياة وخبرات الطبخ لدى السكان المحليين.
أما شركة إكسبلورر فيرنريسين فهدفها تعزيز صورة تايلاند كوجهة تزخر بخدمات سياحية متكاملة، كما توفر للزوار الحصول على اتصال متبادل مع الثقافة التايلاندية وخوض تجربة الحياة بمعناها التايلاندي على أكمل وجه، وتقوم إكسبلورر بتأمين جولات الدراجات إلى أماكن ماي ريم، فوكيت،كو ياو الواقعة على حدود ميانمار.
من جهة أخرى يستطيع السياح اكتشاف حقول الأرز، البساتين، وحياة المزارعين والصيادين.
وأخيراً فإن استراتيجية سوليبلوسوم ترافل بلوغ التي تأسست في 2011، تقوم على تسليط الضوء على تجارب تايلاند المحلية وإيصالها إلى كافة دول العالم، جنباً إلى جنب على المواضيع الرئيسية بما في ذلك: الغذاء، الفنادق، المنتجعات، وذلك على سبيل المثال لا الحصر.

مشاركة على: