الصين تكشف عن قطار “طلقة” الذي يعمل في ظل مناخات شديدة البرودة

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=17866


سواح- هنادي الأحمد:

يعد قطار “CR400AF-G”، الذي يمكن أن يعمل في درجات حرارة منخفضة تصل إلى 40 درجة مئوية تحت الصفر، جزءاً من سلسلة “Fuxing” للقطارات الكهربائية عالية السرعة، وهي متعددة الوحدات، التي طورتها وشغلتها مجموعة سكك حديد الصين التابعة للحكومة.

وسيتم تشغيل القطار، الذي أُطلق ببكين في 6 يناير/ كانون الثاني، على خط جديد عالي السرعة، يربط العاصمة الصينية بالوجهات الشمالية الشرقية، بما في ذلك مدينتي شنيانغ وهاربن، والتي تشتهر الأخيرة بمهرجانها السنوي للثلج والجليد.

ولم يعلن المسؤولون بعد عن موعد بدء القطار عمله.

وفي منشور عبر موقع التواصل الاجتماعي الصيني “WeChat”، قامت مجموعة سكك حديد الصين بكين، وهي جزء من شركة مجموعة سكك حديد الصين، بتشغيل العديد من عناصر القطار التي تساعده على تحمل درجات الحرارة الباردة.

وتشمل العناصر التي يتكون منها القطار مسامير مصنوعة من سبائك الكروم والموليبدينوم، وهي مادة تتحمل درجات الحرارة المنخفضة للغاية، إضافة إلى شرائط مانعة للتسرب من السيلكون، وهي تمنع دخول الثلج والجليد إلى هيكل القطار. ليس ذلك فحسب، وإنما أيضاً أجهزة التحكم في الفرامل، وهي مقاومة للحرارة، مع وجود أنابيب الفولاذ المقاوم للصدأ، التي تتألف من أجهزة تدفئة.

ولا تعد الصين هي الوحيدة التي تضطر إلى تكييف قطاراتها السريعة مع الظروف القاسية.

وفي عام 2020، أطلقت اليابان أحدث قطاراتها السريعة التي حطمت الرقم القياسي، فهي لا تعمل بشكل أسرع فحسب، إنما أيضاً قادرة على نقل الركاب إلى بر الأمان في حالة وقوع زلزال.

ويمكن أن يسير القطار بسرعة تصل إلى 360 كيلومتراً في الساعة، لكن سيتم تحديد سرعة التشغيل عند 285 كيلومتراً في الساعة.

ويحتوي القطار على نظام تحكم أوتوماتيكي يسمح له بالتوقف بشكل أسرع في حالة الطوارئ.

ويعد القطار مزوداً بنظام الدفع الذاتي لبطارية ليثيوم أيون، وهو الأول من نوعه في العالم. وبالتالي، يسمح هذا النظام للقطار بالتشغيل لمسافة قصيرة من تلقاء نفسه أثناء انقطاع التيار الكهربائي. كما سيجعل الانتقال ممكناً إلى مكان أكثر أماناً بسرعة منخفضة، إذا تقطعت السبل بالركاب في منطقة عالية الخطورة، سواء على جسر أو في نفق، على سبيل المثال، خلال وقوع زلزال.

ودخل قطار “N700S” الخدمة في 1 يوليو/ تموز، حيث يخدم خط “Tokaido Shinkansen”، الذي يربط بين محطة طوكيو ومحطة “شين أوساكا”، في مدينة أوساكا.

أكبر شبكة لسكك حديدية عالية السرعة في العالم

وتعد الصين اليوم موطناً لأكبر شبكة سكك حديدية عالية السرعة في العالم، والتي تمتد لأكثر من 37 ألف كيلومتر، وأسرع قطار يعمل تجارياً، وهو يعرف باسم “Shanghai maglev”.

وبسرعة قصوى تبلغ 431 كيلومتراً في الساعة، يربط القطار كلاً من مطار شانغهاي بودنغ الدولي وطريق لونغيانغ في الجانب الشرقي من شنغهاي.

وفي هذا الوقت من العام الماضي، رفعت الصين النقاب عن خط سكة حديد فائق السرعة، يبلغ طوله 174 كيلومتراً، ويربط بكين بالمدينة المضيفة للألعاب الأولمبية الشتوية 2022، تشانغجياكو، ما قلص وقت السفر بين المنطقتين من ثلاث ساعات إلى 47 دقيقة.

ويذكر أن القطار الذي يعمل على هذا الخط هو أيضاً جزء من سلسلة “Fuxing” الصينية، ويمكن أن تصل سرعته إلى 350 كيلومتراً في الساعة بدون سائق، ويقال إنه الأول من نوعه في العالم.

ووفقاً لمجموعة سكك حديد الصين، تم تشغيل 1,036 قطاراً فائق السرعة من سلسلة “Fuxing”، منذ إطلاقها لأول مرة في عام 2017.

 

مشاركة على: