إطلاق أكبر استراتيجية لتنمية رأس المال البشري في قطاع السياحة السعودي

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=17734


الرياض/ سواح/ هنادي الأحمد:

أطلقت السعودية، أمس، أكبر استراتيجية في تطوير رأس المال البشري في القطاع السياحي المحلي، تضم 20 برنامجاً تسعى من خلالها لتوفير مليون وظيفة خلال السنوات الـ10 المقبلة، وتأتي تماشياً مع «رؤية السعودية 2030» في تطوير القطاع السياحي وتعزيز مكانته في خلق الفرص الوظيفية والمساهمة في رفع الناتج المحلي.
وجاء الإعلان عن الوظائف المليون في حفل إطلاق استراتيجية تطوير رأس المال البشري في القطاع السياحي في المملكة، والذي نظّمته وزارة السياحة، أمس (الثلاثاء)، في حي الطريف في الدرعية.
وقال وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب، خلال كلمته في الحفل، إن هذا الاحتفال يعطي وعوداً بمزيد من فرص العمل في قطاع السياحة، كونه أحد مرتكزات «رؤية 2030»، حيث إن استراتيجية السياحة الوطنية وضعت ضمن مستهدفاتها إيجاد مليون وظيفة في القطاع خلال السنوات الـ10 القادمة، مشيراً إلى أن هذا الحدث يأتي بعد إطلاق التأشيرة السياحية وفتح المملكة أبوابها للسياح من مختلف أرجاء العالم، قبل عام.
وأضاف وزير السياحة أن هناك 20 برنامجاً ضمن استراتيجية تطوير رأس المال البشري، حيث كل برنامج يتم تقديمه من خلال شراكات عالمية ومحلية، مشيراً إلى رغبتهم في تأهيل الفتيات والشباب السعوديين تأهيلاً نوعياً وفق أعلى المستويات العالمية في الضيافة، مؤكداً أهمية أن تجذب فرص العمل الفتيات والشباب السعودي.
وتحدث الوزير الخطيب عن العمل على إعادة تعافي القطاع السياحي بعد جائحة (كوفيد – 19)، لافتاً إلى أن بلاده خلال ترؤسها اجتماعات وزراء السياحة في مجموعة دول العشرين، شاركت دول العالم جهود تعافي القطاع وتحفيزه، بتقديم ودعم مبادرات من بينها جمع القطاعين العام والخاص لبحث استعادة 100 مليون وظيفة في قطاع السياحة، تم فقدانها في الأشهر الماضية من هذا العام بسبب الجائحة.
من جهته، قال المهندس محمد بوشناق، وكيل وزارة السياحة لتنمية رأس المال البشري، إنه يوجد الآن أكثر من 600 ألف وظيفة في قطاع السياحة في السعودية، ونسبة السعوديين منها لا تتجاوز 24%، إضافة إلى وجود 11 ألف مقعد تدريبي في السعودية، مؤكداً أن الأمرين لا يُرضيان، لذلك عملوا على كل السبل لخلق برامج تعاونية مع مختلف الجهات المحلية والعالمية لسد الفجوة بين الوضع الحالي والمستقبل المأمول ببرامج ابتعاث وتدريب على رأس العمل وغيرها الكثير.
وأكد وكيل وزارة السياحة رغبة الشباب والفتيات السعوديين في التعلم في قطاع السياحة، وذلك من خلال العديد من البرامج التي أطلقوها سابقاً.

مشاركة على: