وزراء سياحة «العشرين» ينتهزون الفرص لتعاف اقتصادي أسرع وتعزيز تجربة السفر الآمن

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=17633


 يبحث وزراء السياحة لمجموعة العشرين اليوم، تشجيع تعافي قطاع السفر والسياحة وانتهاز الفرص الكامنة لتعاف اقتصادي أسرع ما بعد جائحة كورونا وزيادة مشاركة القطاع في التنمية الشاملة والمستدامة وتحقيق المزيد من تنمية القطاع كونه قطاعا رئيسا مرنا يسهم في نمو الاقتصاد العالمي.
يأتي ذلك خلال اجتماع وزاري برئاسة السعودية، سيناقش خلاله الوزراء التقدم الذي تحقق في مجموعة عمل السياحة خلال رئاسة السعودية لمجموعة العشرين، والذي يشمل الالتزامات التي تمت حيال الاستجابة لجائحة كورونا، وتقدم سير العمل في التنمية المجتمعية الشاملة من خلال السياحة، وتعزيز تجربة السفر الآمن والمريح وتحسين تجربة المسافر.
ومن المقرر أن يعقد أحمد الخطيب وزير السياحة مؤتمرا صحافيا بعد الاجتماع الوزاري لتقديم إيضاحات حول مخرجات الاجتماع.
ويأتي الاجتماع بعد أن اختتمت مجموعة عمل السياحة لمجموعة العشرين اجتماعها الأخير أمس، ركزت خلاله على دفع برنامج أعمالها لتمكين السياحة كوسيلة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.
وفي سياق متصل بمجموعة العشرين، أعلنت رئاسة السعودية للمجموعة وبنك التسويات الدولية عن الفائزين في هاكاثون مجموعة العشرين للتسارع التقني، من خلال حدث “تمكين الابتكار للحلول التنظيمية والإشرافية لمواكبة العصر الرقمي”، وذلك برئاسة الدكتور أحمد الخليفي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، وبنوا كور يه مدير مركز الابتكار التابع لبنك التسويات الدولية.
وتم إطلاق المبادرة بأسلوب الهاكاثون في 29 نيسان (أبريل) 2020 لإبراز إمكانات التقنية في معالجة التحديات المتعلقة بالمهام الإشرافية والتنظيمية في الجهات الرقابية والمؤسسات المالية.
وقام الفائزون الذين تم ترشيحهم من قبل لجنة مستقلة تتكون من عدد من الخبراء في هذا المجال، بمعالجة ثلاثة تحديات أساسية تتمثل في مشاركة البيانات الديناميكية، والمتابعة والمراقبة، والتقارير التنظيمية ومراقبة الامتثال.
وفازت شركة “فاينانشيال نيتوورك أنالتيكس” من خلال تقديمها حل لتحدي مشاركة المعلومات الديناميكية وذلك تحت مسمى منصة فاينانشال نيتوورك أناليتكس لمشاركة البيانات الديناميكية والتحليلات الفورية “منصة إف إن أيه”.
بينما فازت شركة تويك تايك من خلال تقديمها حلا لتحدي المتابعة والمراقبة وذلك تحت مسمى “إدارة حفظ وتصنيف بيانات مكافحة غسل الأموال للعمالة الرقمية”، وأخيرا فاز فريق “إسدا ريغنوسس” في تحدي التقارير التنظيمية ومراقبة الالتزام من خلال تقديمها لحل التقارير التنظيمية المتوافقة من خلال نموذج النطاق المشترك.
وقال الدكتور الخليفي، “مبادرة مجموعة العشرين للتسارع التقني التي أطلقت للمرة الأولى، تظهر أهمية إشراك المجتمع العالمي للتقنية المالية، وعلى الرغم من الاضطراب العالمي نتيجة الجائحة، إلا أننا حظينا باهتمام كبير من مشاركين حول العالم، ما أثبت قدرتنا على توحيد الجهود المشتركة بين القطاعين العام والخاص للخروج بحلول مبتكرة للتحديات الإشرافية والتنظيمية المشتركة ومواجهتها”.
فيما ذكر مدير مركز الابتكار التابع لبنك التسويات الدولية “قدمت مبادرة التسارع التقني فرصة أثبتت فيها أن التعاون العالمي أدى إلى تطوير حلول مبتكرة ذات جودة عالية ودفع عجلة الابتكارات لمعالجة التحديات الإشرافية والتنظيمية المشتركة”.
وتضمن الحدث جلستين، حيث قام الفائزون في الجلسة الأولى بمشاركة حلولهم المبتكرة مع الحضور، بينما في الجلسة الثانية تمت مناقشة الحلول الممكنة لمعالجة التحديات التي تواجه الجهات الرقابية والمؤسسات المالية حيال مستقبل استخدام البيانات والتقنية.
كما حضر الحدث عدد من وكلاء البنوك المركزية، ورؤساء المؤسسات المالية الدولية والإقليمية، إضافة إلى خبراء القطاع الخاص.
أخيرا، منحت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين جوائز نقدية بقيمة 50 ألف دولار للحلول المقدمة، كما تمت دعوة الفائزين لعرض حلولهم بشكل مفصل خلال مهرجان سنغافورة للتكنولوجيا المالية في كانون الأول (ديسمبر) 2020.
ويقام مهرجان سنغافورة للتكنولوجيا المالية في الفترة 7 – 11 كانون الأول (ديسمبر)، حيث سيتم التركيز في المهرجان على خمسة تحديات عالمية، بما فيها بناء المهارات للمستقبل، وتهيئة البنية التحتية للاقتصاد الرقمي وخطة التعافي من آثار جائحة فيروس كورونا.
مشاركة على: