لإنقاذ قطاع السياحة والطيران.. اتجاه لاستبدال الحجر الصحي بـ “شهادة PCR”

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=17478


سواح/ إبراهيم فضلون:

اقترح المجلس الدولي للمطارات وتجارة الطيران (ACI)، واتحاد النقل الجوي الدولي (IATA)، قبول شهادة فحص “PCR” سلبية قبل 48 ساعة من الرحلة، مقابل إلغاء الحجر الصحي الذي أضعف الطلب على السفر، وفقا لوثيقة أطلعت عليها “روتيرز”.

وطلبت شركات الطيران والمطارات مراجعة إرشادات السفر الجديد بعد جائحة كورونا، بعد التراجع الطلب العالمي على السفر على خلفية تفشي الفيروس التاجي في العالم، منذ فبراير الماضي.

وقال الاقتراح: “يمكن أن يقلل الاختبار قبل المغادرة من مخاطر انتقال العدوى بنسبة تصل إلى 90٪، مما يتيح فتح السفر الجوي بين عدد كبير من البلدان دون الحاجة إلى الحجر الصحي”.

ويأتي هذا المقترح في الوقت الذي يعاني فيه قطاع الطيران من أزمة تسبب بها فيروس كورونا، ورغم آمال التعافي مجددا إلا أن إعادة فرض بريطانيا للحجر الصحي للمسافرين القادمين من فرنسا وهولندا شكّل ضربة موجعة.

وتتوقع شركات الطيران انخفاضا بنسبة 55٪ في الحركة الجوية، لعام 2020، وفقا لاتحاد النقل الجوي الدولي، الذي أفاد بأن 85٪ من المسافرين الذين شملهم الاستطلاع أعربوا عن مخاوفهم بشأن الحجر الصحي.

وقال المستشار الطبي لاتحاد النقل الجوي الدولي، ديفيد بأول: “لا ندعم الاختبارات الإلزامية الشاملة، لكن إذا كانت هناك حالات يوجد فيها خطر أكبر في بلد معين، ويمكن أن تتجنب الحاجة إلى الحجر الصحي، فإننا بالتأكيد ندعم ذلك وندافع عن هذا المفهوم”.

ولم يتسن الحصول على تعليق من منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO).

قال باول إن فترة الـ 48 ساعة التي أوصى بها المجلس الدولي للمطارات وتجارة الطيران، واتحاد النقل الجوي الدولي، كانت مطروحة للنقاش، مضيفا “ربما يكون من المنطقي أن يقوم بعض المسافرين بإجراء اختبار ثان عند وصولهم إلى وجهتهم”.

ويثير طلب فحص كورونا قبل السفر مشكلات في التكلفة المالية للمسافرين، إذ من غير المرجح أن تتحمل شركات الطيران المصروفات التقريبية للفحص البالغ 200 دولار، في الوقت الذي تسجل فيه شركات الطيران خسائر مالية تقدر بـ 314 مليار دولار، وفقا لتوقعات منظمة الطيران المدني الدولي.

مشاركة على: