عيد الأضحى يرفع الطلب على حجوزات السفر %15

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=17409


الصورة :

سواح/ دبي/ مها البدري:

 توقعت مصادر في قطاع السياحة والسفر نمواً متصاعداً في حركة حجوزات الطيران خلال موسم عيد الأضحى المبارك، لاسيما على الوجهات الخضراء أو الأكثر أماناً، والتي تطبق كل المعايير الدولية فيما يتعلق بالإجراءات الاحترازية والوقائية لمكافحة فيروس «كورونا».

وقالت المصادر لــ «البيان» إن نسبة حجوزات السفر على الوجهات المسموح بها خلال فترة عيد الأضحى تشهد ارتفاعاً بنسبة تتراوح بين 10 ــــ 15%، لاسيما مع قيام بعض شركات الطيران بطرح عروض سعرية على وجهات منتقاة بهدف تعزيز نسب إشغال الرحلات وتنشيط حركة السفر.

وأضافت المصادر أن حركة السفر بدأت التحسن التدريجي منذ السماح باستئناف الحركة الجوية عبر المطارات الدولة، ومن المتوقع أن تشهد نمواً تدريجياً مع وصول عدد الناقلات التي تسيّر رحلات منتظمة عبر مطارات دبي إلى نحو 17 شركة طيران دولية ووطنية، إلى جانب إعلان الناقلات الوطنية عن مخططاتها لاستئناف رحلاتها المنتظمة إلى نحو 145 وجهة، الأمر الذي يوفر المزيد من الخيارات للسفر خارج الإمارات في ظل أعلى مستوى من الإجراءات والتدابير الصحية التي تضمن صحة وسلامة الركاب والمسافرين.

وقال سامر عشا، الخبير بقطاع السياحة والسفر، إن عطلة عيد الأضحى تعتبر من الفترات التي تشهد نشاطاً في حركة السياحة والسفر في الوضع الطبيعي، مشيراً إلى أن نسبة الحجوزات خلال عطلة العيد ارتفعت بنسبة تتراوح بين 10 – 15% مقارنة بفترة ما قبل العيد، حيث ترغب كثير من العائلات في السفر، لكن هناك تخوف من الإجراءات المتبعة في الوجهات السياحية، لاسيما إجراءات الحجر الصحي، بالإضافة إلى مدى التزام هذه الوجهات والمرافق السياحية فيها بالإجراءات الاحترازية وإجراءات التعقيم وغيرها.

وأضاف عشا أن الدول التي استحوذت على النسبة الأكبر من المسافرين هي الدول الأكثر أماناً فيما يتعلق بموضوع فيروس كورونا، والأقل تشدداً فيما يتعلق بإجراءات الحجر الصحي مثل المملكة المتحدة وغيرها، مشيراً إلى أنه لا يمكن مقارنة حركة السفر خلال الفترة الحالية بالفترة نفسها من العام الماضي، وذلك بسبب الإجراءات التي تتبعها الدول في استقبال الزوار، وإغلاق العديد من الوجهات السياحية أمام حركة السياحة والطيران.

وأوضح أن حركة السفر بدأت بالتحسن التدريجي مع استئناف بعض شركات الطيران لرحلاتها المنتظمة عبر مطار دبي، وزادت وتيرة النمو ابتداءً من 7 يوليو بعد أن أعلنت دبي عن السماح باستئناف الحركة السياحية، مشيراً إلى وجود تحسن تدريجي ملحوظ مع تخفيف الإجراءات وفتح المزيد من الوجهات أمام حركة السياحة والسفر، الأمر الذي ينعكس تدريجياً على نشاط حركة المسافرين والحركة السياحية بشكل عام.

نشاط سياحي

وقال عمر العلي، الرئيس التنفيذي للمشاريع والتطوير في شركة «نيرفانا» للسفر والسياحة، إن حجوزات رحلات الطيران بدأت تشهد زيادة تدريجية بالتزامن مع قرب عطلة عيد الأضحى المبارك، مشيراً إلى أن الزيادة في الحجوزات تصل لنحو 15% مقارنة بالشهرين الماضيين وليس مقارنة بالعام الماضي.

وأضاف العلي أن حركة النشاط في حجوزات الطيران ستتحسن بشكل متصاعد خصوصاً بعد عودة الحياة إلى طبيعتها في العديد من الدول، وخصوصاً الإمارات مع عودة النشاط السياحي واستئناف رحلات الناقلات الوطنية للعديد من الوجهات حول العالم مع الالتزام بأعلى معايير الصحة والسلامة وفق أفضل الممارسات العالمية.

ويرى العلي أن زيادة حجوزات الطيران جاءت مصحوبة كذلك بارتفاع معدلات الإشغالات في فنادق الدولة، موضحاً أن هناك حجوزات مرتفعة على السفر من الإمارات إلى دول أوروبية تشهد انخفاضاً في القيود المفروضة على السفر وأيضاً في ظل الأجواء الصيفية الجيدة بتلك الدول بالوقت الحالي.

سياحة داخلية

وقال الدكتور هيثم الحاج علي، الرئيس التنفيذي لشركة «دبي لينك» للسفر والسياحة، إن فترة عيد الأضحى تعتبر من مواسم النشاط في حركة السفر والسياحة لاسيما أنها تأتي في ظل عطلات الصيف والمدارس، مشيراً إلى أن حجوزات السفر تشهد نمواً تدريجياً مع اقتراب العطلة، وعلى الرغم من ذلك فإن هذه الحجوزات لا يمكن مقارنتها بالمواسم السابقة، خصوصاً أن كثيراً من الوجهات السياحية حول العالم لا تزال مغلقة.

وأضاف الحاج علي أن نسبة كبيرة لا تزال تفضل السياحة الداخلية على السفر إلى الخارج في ظل عدم وضوح الإجراءات المتبعة في المطارات الدولية وفي الوجهات السياحية الخارجية، كما أن المنتج السياحي المحلي يقدم العديد من الخيارات التي تلبي مختلف رغبات وأذواق الزوار.

تحسن ملحوظ

وأكد محمد مصطفى، عضو مجلس إدارة المركز العربي للسياحة، أن هناك تحسناً ملحوظاً في حركة السفر والطيران مع عودة النشاط السياحي في الدولة، ومن المتوقع أن تزداد الحجوزات نسبياً خلال فترة موسم عيد الأضحى لا سيما بعد تخفيف القيود نسبياً مع الالتزام بمعايير الصحة والسلامة.

وكشفت «الإمارات للعطلات»، ذراع تنظيم البرامج السياحية الخارجية التابعة لـ«شركة طيران الإمارات»، إجراءات جديدة لمنح المتعاملين مزيداً من الخيارات والمرونة أثناء حجز عطلاتهم، حيث قامت بتعديل سياسة الحجز لتوفر للمتعاملين فرصة لحجز برنامج عطلة مقدماً بإيداع 199 درهماً فقط، بدلاً من دفع ثمن البرنامج مقدماً، وتضمن السياسة الجديدة ثبات سعر برنامج العطلة، المتضمن الرحلة الجوية مع «طيران الإمارات» والإقامة الفندقية والتنقلات، كما تضمن للمتعامل إمكانية تغيير خطة السفر.

وطرحت «الاتحاد للعطلات» أيضاً باقة من عروض عطلات السياحة الداخلية لتوفير خيارات عدة خلال العيد مع تخفيف قيود الإجراءات الاحترازية على مستوى الدولة، حيث تبدأ أسعار العطلات المحلية من 249 درهماً للإقامة ليلة واحدة في أبوظبي و219 درهماً للإقامة ليلة واحدة في دبي 759 درهماً لليلة الواحدة في رأس الخيمة.

«فلاي دبي»

وأطلقت «فلاي دبي» حزمة من العروض السعرية على نحو 12 وجهة وصلت إليها الناقلة أو ستصل إليها خلال الفترة المقبلة، وتستمر هذه العروض خلال الفترة من 13 يوليو وحتى 30 سبتمبر، وتشمل هذه العروض وجهات أديس أبابا والإسكندرية وبيروت وبلغراد وبشكيك وبوخارست وجوبا وكابول والخرطوم وكييف وبراغ وسرايفو وصوفيا.

طيران الإمارات إلى سيشيل

أعلنت طيران الإمارات أنها سوف تستأنف خدمات الركاب إلى سيشيل اعتباراً من الأول من أغسطس المقبل، وذلك بالتزامن مع فتح تلك الدولة أبوابها أمام السياح الدوليين.

وسوف تشغل طيران الإمارات خمس رحلات أسبوعياً بين دبي وسيشيل بطائرات البوينج 777-300ER. وبالإضافة إلى ذلك، ستزيد طيران الإمارات عدد رحلاتها إلى المالديف من 4 رحلات في الأسبوع حالياً إلى 6 رحلات أسبوعياً اعتباراً من 4 أغسطس، وذلك لتلبية الطلب المتنامي على السفر.

الصورة :

  • الصورة :
    الصورة :
    الصورة :
مشاركة على: