شركات الطيران الأمريكية تفرض سياستها الجديدة على ركابها.

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=17267


وكالات- سواح:

قالت شركتا يونايتد وأمريكا إيرلاينز الأمريكيتين للطيران إنهما ستفرضان حظرا مؤقتا على الركاب الذين لا يلتزمون بسياسة قطاع الطيران الجديدة، والتي تلزم المسافر بارتداء كمامة واقية خلال سفره، والتي تدخل حيز التنفيذ هذا الأسبوع.

وذكر موقع “ذا فيرج” التقني أن السياسة الجديدة التي أعلنت عنها منظمة الخطوط الجوية الأمريكية ستشمل شركات طيران “يونايتد” و”أمريكان” و”دلتا” و”هاوايان” و”ساوث ويست” و”جت بلو”.

وسيكون ارتداء الكمامة إلزاميا لكل ركاب هذه الشركات على متن رحلاتها الداخلية، لكنها أعلنت في الوقت ذاته عن بعض الاستثناءات التي تشمل الأطفال وذوي الإعاقة أو الأشخاص الذين تتطلب حالتهم الطبية عدم ارتداء كمامة.

وسيطلب من المسافر ارتداء الكمامة خلال رحلته، منذ الإقلاع وحتى الهبوط، عدا وقت تناول الطعام والشراب.

وبينما طالبت شركات في وقت سابق من المسافرين على متن طائراتها ارتداء الكمامات، أشارت تقارير إلى أنها لم تكن تشدد بشأن ارتدائها طوال مدة الرحلة.

وتترك المنظمة الخيار لشركات الطيران باتخاذ الإجراء اللازم على المسافرين الذين قد لا يبدون التزاما بالتعليمات بهذا الشأن.

كانت شركتا يونايتد وأمريكان قد أعربا عن عزمها اتخاذ أكثر الإجراءات حزما بشأن غير الملتزمين بارتداء الكمامة.

وقالت “يونايتد” إنها ستضع الراكب الذي يرفض ارتداء الكمامة على قائمة “قيود السفر الداخلية”، ما قد يؤدي إلى حرمانهم من السفر على متن طائراتها لمدة يتم تحديدها بناء على الحالة.

وأوضحت انها لن تفرض حظرا على سفر من لا يوافقون على ارتداء الكمامة بشكل فوري، وعوضا عن ذلك سيطلب طاقم الطائرة في البداية من الراكب ارتداء كمامة مع إشعاره بأهميتها لسلامة الركاب، وسيقدم الطاقم كمامة للراكب ليرتديها إن لم يملك واحدة، وفي حالة الرفض، سيعمل الموظف على التخفيف من حدة الوضع وتزويد الراكب ببطاقة تذكره بسياسة ارتداء الكمامة المفروضة.

وفي حال استمر الرفض، سيقوم الطاقم بالإبلاغ عن الحالة، بعدها ستقوم الشركة بالاطلاع عليها وتقييمها لاتخاذ الإجراء اللازم، والذي قد يصل لحظر الراكب من السفر.

ومن جانبها، أكدت “أمريكان” أنها لن تسمح بشكل قاطع لمن يرفض ارتداء الكمامة ركوب طائراتها، وقد تمنعه من أي سفر مستقبلي على متن طائراتها في بعض الحالات.

اتخذت شركات الطيران الأمريكية العديد من الإجراءات المختلفة للمساعدة في الحد من تفشي فيروسك وفيد-19 على مدى الأشهر الثلاثة الماضية، مثل القيام بعمليات التطهير المكثفة. كما اضطرت بعض الشركات إلى تقليص عملياتها إلى حد كبير نتيجة لانهار الطلب على السفر الجوي بسبب الوباء.

وشهدت الساعات الأربع والعشرين الماضية إصابات جديدة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، حيث أعلنت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها تسجيل 18577 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل إجمالي الإصابات إلى مليونين و104 آلاف و346 إصابة، بينما زاد عدد الوفيات 496 حالة ليصل إلى 116140 وفاه.

مشاركة على: