7 أطباق مميزة على المائدة الرمضانية النجدية

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=17138


سواح -الرياض- إبراهيم فضلون:

هل سمعت بمقولة : “ما أرق الرياض تالي الليل”؟ ..

تُشير المقولة إلى جمال جو الرياض ليلًا واعتداله، ما يجعلها وجهةً مناسبةً لتقضي ليالي رمضان فيها.

 تزخر السفرة الرمضانية النجديّة بمختلف أنواع الأطباق التي لا تجدها مجتمعةً في بقية شهور العام .. تعرَّف عليها :

 التمر: الطعام الأول لقطع الصيام، والبدء بوجبة الفطور، تبدأ الأسرة السعودية به؛لمساعدة المعدة على الهضم، وللاستفادة من مكوناته الغذائية النافعة، إضافةً إلى أنه سنة النبويّة، ويترافق أكله عادة مع الماء أو اللبن.

  1. الشوربة: تمتاز الموائد الرمضانية بإضافة الشوربة إليها، وهو طبقٌ قد لا يظهر في كل ليلة من ليالي الشهر الكريم بنفس الشكل، فهناك بيوتٌ تفضّل شوربة الدجاج، وأخرى العدس، وثالثة الفطر، فيما يجرّب أهل المملكة كافة أشكال الشوربة.
  2. اللقيمات: خليطٌ من الدقيق والماء، مضافًا إليه بعض المكونات، يُكوّر ثم يُقلى ويُصبّ عليه شرابي العسل أو التمر المعروف بـ (الدبس)، وهو طبق شعبيّ سعودي يسود في غالبية مناطق المملكة.
  3. الطبق الرئيس: يقدّم طبق شعبيّ كبير مقارنةً بالأطباق الأخرى في ليالي رمضان، وقد يكون ذلك (جريشًا) أو (هريسًا) وهي أطباق شعبية مصنوعة من الحبوب، وقد يكون طبقًا من الدجاج أو الأرز، أو ما يُسمّى بـ (الصواني) مثل: الكبسة والبرياني، وتتنّوع الأطباق النجديّة الشعبيّة، ومنها:
  • المفطّح : وهو طبقٌ يتكوّن من ذبيحة الخروف أو الجمل، تقدّم مع الأرز، ويتزامن دومًا مع المناسبات الكبرى كالأعراس والاحتفالات والأعياد.
  • المطازيز: وهي عجينة مقطّعة مغموسة في مرق، وهو طبق شعبيّ مشهور في محافظات المنطقة الوسطى.
  • الحنينيّ: طبق حلو، يصنع من التمر المهروس مع الخبز المصنوع من دقيق القمح.
  1. السمبوسة: تُكثر المناطق العربية من إعداد اللفائف المقليّة المحشوّة بالجبن، أو خليط الخضروات، أو اللحوم البيضاء أو الحمراء، وهي مقرمشةٌ، وتأتي على شكل مثلثات، كما أن الأجيال الحديثة تضيف أنواع أخرى من المعجنات، مثل لفائف (البف باستري) إلى السفرة للتنوع في تقديم الأطباق.
  2. شراب الفيمتو: يحرص السعوديون على شرابي اللبن، والفيمتو المحلّى خاصةً في الشهر الكريم، وقد تلاحظ انتشار إعلاناته على المنصات الاجتماعية، أو التلفاز طوال رمضان؛ لارتباطه بأجواء الشهر منذ عقود طويلة.
  3. القهوة الرمضانية: تجتمع العوائل السعودية بعد وجبة الفطور لشرب الشاي أو القهوة، وقد يترافق معها صحن من الحلى الذي تمتاز به كل منطقة عن غيرها.

 بقي أن نضيف أن جُلّ هذه الأطباق لا يختلف في تقديمها بين مناطق السعودية عمومًا، إلا أن الفارق الحقيقيّ قد يكون في تقديم طبق الحلى أو الأطباق الرئيسة، ولكي تستمتع بها فما عليك إلا زيارة صديقٍ لك بالرياض في إحدى ليالي شهر رمضان المبارك.

مشاركة على: