مليون وظيفة يومياً تفقدها السياحة والسفر في العالم

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=16973


سواح/ إدارة التحرير:

كشف المجلس العالمي للسفر والسياحة WTTC أن مليون وظيفة تتم خسارتها يومياً في قطاع السياحة والسفر بسبب فيروس كورونا المستجد الذي يجتاح العالم منذ أسابيع. ذكر موقع «ناشيونال» أن الفيروس (أكبر تحد يواجه الاقتصاد العالمي منذ الأزمة المالية العالمية في 2008) تسبّب في تعطيل التجارة العالمية وصناعة السياحة والسفر واهتزاز ثقة المستثمرين، كما تبخر ما لا يقل عن 17 تريليون دولار من أسواق الأسهم العالمية.
وقالت غلوريا غيفارا الرئيسة والمديرة التنفيذية للمجلس: «في حين أن أولوية الحكومات هي المحافظة على سلامة مواطنيها إلا أن الكارثة الصحية الناجمة عن كورونا تسببت بخسارة مليون شخص يومياً في صناعة السفر والسياحة عالمياً، ويواجه هؤلاء المجهول وحدهم».
وأضافت: «تضطر الشركات الكبيرة والصغيرة إلى الاستغناء عن خططها لمدة 3 سنوات، والتركيز على الكفاح اليومي لمدة 3 أشهر للبقاء، بينما يخسر عاملون في قطاع السياحة والسفر وظائفهم ساعة بساعة، ونخشى أن يتدهور هذا الوضع أكثر ما لم تتخذ الحكومات إجراءات فورية لمعالجته».
وكان «المجلس» أعلن خطة من 3 نقاط للحكومات لمعالجة أزمة القطاع الناجمة عن الفيروس، بما فيها المحافظة على رواتب العاملين المعرضين لخطر خسارة وظائفهم وتقديم قروض من دون فوائد لتوفير السيولة لشركات السفر والسياحة المتوسطة والصغيرة على حد سواء، واقتراح تخفيف أو إلغاء جميع الرسوم والضرائب 12 شهراً، التي تؤثر على التدفقات النقدية للشركات.
وعن تلك النقاط، قالت غيفارا: «في حين سارعت بعض الحكومات في الاستجابة بوعود المساعدة، فإن أغلبية الشركات ما زالت لا تعرف كيف تصل إلى هذه القروض التي يمكن أن تنقذ الشركات العالمية في السياحة والسفر».
وأفاد «المجلس» بأن «ما يصل الى 50 مليون وظيفة عالمياً معرضة لخطر الفقدان الفوري، مع مواجهة 320 مليون وظيفة تأثير الخسائر الكبيرة للأعمال بسبب الوضع الحالي الناجم عن الفيروس». وأضاف أن «منظمي الرحلات السياحية ووكلاء السفر والتجار الأفراد في قطاع السياحة والسفر معرضون أكثر من غيرهم لخطر خسارة وظائفهم». وكانت منظمة العمل الدولية توقعت، في وقت سابق هذا الأسبوع، أن يتسبب الفيروس بخسارة 24.7 مليون وظيفة حول العالم في مختلف المجالات في العام الحالي.

مشاركة على: