أعياد «الكريسماس» تنعش حجوزات الفنادق بـ المقاصد السياحية المصرية

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=16539


«القاهرة» و«مرسى علم» كاملة العدد.. %25 زيادة فى الأسعار

القاهرة/ محمود إبراهيم:

تحظى الفنادق والمنتجعات فى مختلف المقاصد السياحية المصرية -مع اقتراب أعياد “الكريسماس” ورأس السنة الميلادية- بنسب إشغال مرتفعة، وذلك بداية من 24 ديسمبر إلى 7 يناير المقبل.

وأكد ممثلو القطاع السياحى، أن موسم الكريسماس مبشر مقارنة بالأعوام الماضية، وأرجعوا ذلك إلى زيادة حجم الحجوزات في المقاصد السياحية ، ورفع العديد من الدول الحظر إلى المدن الساحلية، إلى جانب عودة الأفواج الإنجليزية لمدينة شرم الشيخ بعد غياب دام 4 أعوام.

يُذكر أن مطار شرم الشيخ استقبل أولى الرحلات الجوية البريطانية المباشرة التابعة لشركة إنتر إير القادمة من برمنجهام، وعلى متنها 110 ركاب، منتصف ديسمبر الجارى.

وكانت الحكومة البريطانية قد أصدرت قرارًا -عقب سقوط طائرة ركاب روسية بعد فترة وجيزة من إقلاعها فى سيناء أواخر عام 2015- بتعليق الرحلات لمدينة شرم الشيخ والمقاصد السياحية هناك .

وقال علاء عاقل، رئيس غرفة المنشآت الفندقية بالبحر الأحمر، إن هناك زيادة بنسبة %25 فى أسعار الإقامة بفنادق الغردقة خلال الفترة الراهنة، مقارنة بأسعار باقى العام، مرجعًا ذلك إلى أعياد الكريسماس، ورأس السنة.

وأضاف عاقل لـ”المال”، أن نسب إشغال فنادق الغردقة مرتفعة، وتتخطى نسبة الـ%80، ومن المقرر أن تزداد خلال الأسبوع المقبل، مشيرًا إلى أن أبرز الجنسيات الوافدة للمدينة حاليًا من الألمان والإنجليز.

وفى نفس السياق، قال أحد العاملين بفنادق شرم الشيخ، إن نسب الإشغال الحالية تصل إلى %63، متوقعًا أن ترتفع لتصل إلى %80.

ولفت إلى أن هناك حجم إقبال كبير من قبل السائحين الأجانب على قضاء تلك الإجازات بالمقاصد المصرية، مشيدًا بقرار عودة الإنجليز لشرم الشيخ.

وعلى جانب آخر، قال على غنيم، عضو غرفة شركات السياحة ومالك أحد الفنادق العائمة، إن الطفرة الحالية فى أعداد الوافدين للمقصد المصرى ليست كما كان متوقعًا، مضيفاً أن أسعار الإقامة لا تتلائم مع حدث مثل أعياد رأس السنة.

وحذر غنيم من ظاهرة حرق الأسعار التى تتبعها بعض الشركات، لأنه يعطى انطباعًا فى الخارج أن مصر من أرخص المقاصد السياحية، رغم مقوماتها الضخمة التى تمتلكها، مطالبًا الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والأثار بالنظر لهذا الملف.

وتابع أن خفض السعر يقابله تقديم خدمة متدنية الجودة، مطالبًا أن يتماشى مع التكلفة التشغيلية والمصروفات التى يتحملها المستثمر.

وتوقع غنيم أن تقفز إشغالات الفنادق العائمة خلال أعياد رأس السنة إلى نسبة %85، مشيرًا إلى أن متوسط سعر الليلة للفرد بالأقصر وأسوان يصل إلى 40 دولارا، وهو رقم ضئيل مقارنة بـ100 دولار خلال أعوام ما قبل الثورة.

ولفت إلى أن أبرز الجنسيات المُقبلة على الإقامة فى الفنادق العائمة من أوروبا، والهند، وأمريكا اللاتينية.

يشار إلى أن عدد البواخر والفنادق العائمة التى تعمل بين الأقصر وأسوان تصل إلى 130.

ومن جانبه، قال خالد عبدالعظيم، مدير عام فندق نوفتيل القاهرة، إن موسم الكريسماس وأعياد رأس السنة ينقسم إلى جزئين، الأول يبدأ من 24 ديسمبر وهو خاص بالأوروبيين، والثانى فى 7 يناير ويخص الأقباط المصريين.

وأضاف عبدالعظيم أن فنادق القاهرة تحظى بنسب إشغال مرتفعة خلال هذه الفترة، مشيرًا إلى أن إشغالات الفنادق حاليًّا تصل إلى %98، ومن المقرر أن ترتقع النسبة إلى %100 بدءًا من 31 ديسمبر الحالى.

ولفت إلى أن أغلب الجنسيات الأكثر استحواذًا على الإقامة فى فنادق القاهرة من السعودية والإمارات، بالإضافة إلى بعض السائحين من الصين والهند.

وأشار عبدالعظيم إلى أن متوسط سعر الغرف للإقامة بفنادق الأربعة نجوم في المقاصد السياحية للأجانب تتراوح بين 250 إلى 300 دولار للفرد.

ونوه إلى أن الفنادق خفضت أسعارها خلال هذا الموسم بعد انخفاض سعر الدولار أمام الجنيه.

وفى سياق متصل، قال طارق شلبى، نائب رئيس جمعية مستثمرى مرسى علم، إن نسب الإشغال الحالى بفنادق المدينة تصل إلى %80، متوقعًا أن تصل إلى %100 مع أواخر الشهر الحالى.

وأضاف شلبى أن أبرز الجنسيات الموجودة حاليًا من ألمانيا، وإيطاليا، والتشيك، وأوكرانيا، وفرنسا، بالإضافة إلى جنسيات أخرى، مشيرًا إلى أن هناك زيادة بنسبة 10% فى أسعار الإقامة بفنادق مرسى علم.

وتوقع الدكتور عاطف عبداللطيف، عضو جمعية مستثمرى مرسى علم وجنوب سيناء، ارتفاع نسب إشغالات الفنادق بالمقاصد السياحية المصرية بدءًا من الأسبوع المقبل بنسبة %20، مشيرًا إلى أنها تبلغ %63 بشرم الشيخ حاليًا.

ولفت عبداللطيف إلى أن عودة السياحة البريطانية لمدينة شرم الشيخ تساعد على زيادة الحركة الوافدة إليها، خاصة أن القرار بمثابة رسالة قوية للعالم كله بأمن مصر.

وطالب بضرورة إعداد برامج سياحية بدون حرق فى الأسعار كما يحدث الآن، مناشدًا منظمى الرحلات والفنادق بوقف هذه الظاهرة.

وأكد عبداللطيف أن عودة السياحة البريطانية يبشر أيضًا بعودة الروسية فى أقرب وقت، لافتًا إلى أن عام 2020 سيكون عام الخير على القطاع.

ومن جانبها، بدأت شركة مصر للطيران والمطارات المصرية، فى الاحتفال مع عملائها المسافرين بأعياد الكريسماس عبر توزيع الهدايا والورود، بالإضافة إلى تزيين الطائرات بشعارات احتفالًا بالعيد.

مشاركة على: