مبادرات ثقافية ترسم ملامح جديدة لـ”كتاب جدة”

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=16447


سواح- جدة:

شكّلت مجموعة من المبادرات الثقافية، أطلقها شباب وفتيات من مختلف التخصصات والفئات العمرية، ملامح جديدة لمعرض الكتاب الدولي بجدة في نسخته الخامسة، والتي اجتمعت تحت سقف منطقة بالمعرض أطلق عليها اسم “قاعة المبادرات الثقافية”، وتزينت جدرانها والممر المؤدي إليها بعدد من اللوحات الفنية المرسومة، ومجسمات جمالية احتلت أركان القاعة.

التصميم الغرافيكي

مبادرة إثراء المصممين التطوعية، استغلت تطبيق “واتساب” ليكون منصة تعليمية، تستهدف المبتدئين والمبتدئات في التصميم الغرافيكي، لخلق بيئة إبداعية وإثراء المحتوى العربي.

 وأوضحت المدربة فاطمة المحمادي، أن هذه المبادرة المجانية تقدّم أساسيات التصميم الغرافيكي ومبادئه، ونظريات الألوان، والفوتوشوب، والـ”انستريتر”، وتصميم الشعارات والأيقونات، ضمن دورات تقدّم عبر تطبيق “واتساب”.

وفي حديث لـ”العربية.نت” قالت المحمادي: “مدة الدورة الواحدة ثمانية أسابيع، لتخريج المتدربين والمتدربات وتهيئتهم لسوق العمل، لا سيما وأننا نقدم النقد والتوجيه والإرشاد”، مشيرةً إلى أن هذه الدورات متاحة للجميع من دون تحديد سن معينة.

وذكرت أن هذه المشاركة الأولى في معرض الكتاب، غير أن المبادرة انطلقت كبرنامج إثرائي منذ عام 2015، وتحولت إلى مبادرة في عام 2018، لافتة إلى بلوغ عدد المتدربين والمتدربات نحو 2500 أنهوا تدريبهم في خمس دورات، فيما سيتم الانتهاء من الدورة السادسة بعد ثلاثة أسابيع، ومن ثم تنطلق دورة جديدة بعدها.

كتابي

بدأت هذه المبادرة في الرياض ووصلت إلى المنطقة الشرقية وأبها قبل نحو ثلاثة أعوام، غير أنها تسعى لاستقطاب متطوعين ومتطوعات في جدة بهدف إطلاقها رسمياً في غرب السعودية من خلال معرض الكتاب.

وأشارت المتطوعة في مبادرة “كتابي” الدكتورة أريج البلوي، إلى أن فكرة المبادرة تتمثل في التشجيع على القراءة، وقالت لـ”العربية نت”: “انطلقنا أولاً من خلال القراءة الجماعية إلكترونياً، إذ يتم اختيار كتاب لقراءته ومناقشته فيما بعد عبر حساب في منصة التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وأفادت بوجود قسم في المبادرة يحمل اسم “طفلي يقرأ”، وتقوم فكرته على الاجتماع بالأطفال ومناقشتهم في كتاب يطرح للقراءة الجماعية أيضاً بهدف إعدادهم ليكونوا قادة في المستقبل، إلى جانب “بودكاست جولان” والمتضمنة لقاء مع قارئ والتجول معه في حياته، فضلاً عن “ثقافة” والمتخصصة في ترجمة الكتب من لغات مختلفة إلى اللغة العربية.

الجليس

وهي مجموعة للقراءة بدأت عام 2014 للسيدات فقط، إلا أنها باتت تشمل الشباب والأطفال منذ بداية العام الحالي، وتؤكد الشريكة المؤسسة لمجموعة الجليس “غدير خجا”، انضمام مجموعة من الأطفال تتراوح أعمارهم ما بين 6 و12 عاماً، إلى أنشطة المجموعة المتخصصة في القراءة باللغتين العربية والإنجليزية.

وذكرت: “يبلغ عدد أعضاء وعضوات المجموعة 200، والذين نعقد معهم اجتماعات يتراوح عدد حضورها ما بين 20 و30 عضوا وعضوة، وذلك كل يوم ثلاثاء، حيث تتم فيها قراءة كتاب ومناقشته، إضافة إلى مشاهدة فيلم مقتبس من رواية مكتوبة وطرحه للنقاش”.

مشاركة على: