“سواح ” تخطط رحلتك السياحية إلى كوبا

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=15872


تسهيلات واسعة تستهدف 5ملايين سائح2019

 سواح / خاص

  تنفتح  كوبا على العالم بعد نصف قرن من العزلة ,وذك بتسهيلات كثيرة من أجل مستقبلها  الاقتصادي على شواطئها، وفي منتجعاتها ذات الخدمات الشاملة، ومواقع الغوص والساحات المرصوفة بالحصى العائدة لحقبة الاستعمار.

ففي بلد فقد المساعدات المقدمة له من فنزويلا التي تعيش أزمة خانقة، ودخلت صناعاته الأساسية مثل النيكل والسكر في حالة ركود، قد تكون السياحة إحدى الطرق الوحيدة أمامه للمضي قدمًا.

ومع ركود معظم الاقتصاد الكوبي، شرعت البلاد في بذل جهود واسعة لتحويل النقطة المضيئة الوحيدة – السياحة – إلى محرك يمكنه انتشال الجزيرة الشيوعية من أسوأ أزمة اقتصادية تعيشها منذ عقدين.

كوبا حددت هدفها لجذب 5 ملايين سائح في عام 2019، بعدما كانت تعتمد على إنتاج السكر. ورغم الإجراءات التقييدية من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلا أن الحكومة الكوبية تضاعف رهانها على استمرار زخم القطاع السياحي.

وقد بدأت الجزيرة الساحرة فتح أبوابها أمام السياح بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، وما تلاه من خسائر بمليارات الدولارات كانت تتدفق على كوبا سنوياً كمساعدات. وفي عام 1996، كان لدى كوبا 30 ألف غرفة فندقية مملوكة للدولة وحوالي مليون سائح يتوافدون إليها سنويًا. أما الآن، تضاعف عدد الغرف ليبلغ 70 ألف غرفة ضمن مشاريع حكومية، تضاف إليها 24 ألف غرفة تابعة للقطاع الخاص.

واستطاعت كوبا استقطاب 4.7 مليون سائح عام 2018، بزيادة قدرها 1.3% عن العام الذي سبقه، ليصبح هدفها باستقبال 5 ملايين سائح في متناول اليد.

وعلى شواطئ “فاراديرو” الخلابة، يتخلص السياح من قلقهم تحت أشعة الشمس. فالمدينة الساحرة تضم 21 ألف غرفة فندقية، مع خطة لإضافة ألف غرفة سنوياً على الأقل خلال السنوات الخمس المقبلة، تحت إدارة عمالقة الضيافة ميليا وبارسيلو من إسبانيا وفييستا أمريكانا من المكسيك.

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن 257 ألف أميركي زاروا كوبا في الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري، بزيادة 93% عن نفس الفترة من عام 2018، بحسب ما نقلته صحيفة “لوس أنجلوس تايمز”.

لكن رغم ذلك، فإن التحديات تلوح في أفق الجزيرة التي تعيش أهم قطاعات الأعمال فيها حالات مختلفة من الفوضى.

وتحاول كوبا حاليًا إحياء قطاعات أخرى بدءًا من الزراعة إلى المنسوجات من خلال تحويلها إلى جزء من سلسلة التوريد الخاصة بقطاع السياحة، لكن المصانع والمستودعات وورش العمل التي تديرها الدولة في حالة بالغة السوء بعد سنوات من الحصار.

ومع ذلك، يقول الخبراء إن قطاع السياحة الذي تديره الدولة يجني 3 مليارات دولار سنوياً، أما القطاع الخاص فيجني القدر نفسه، على الرغم من أنه يمثل قرابة ثلث الاستثمار الحكومي فقط.

“سواح ” تخطط رحلتك السياحية  إلى كوبا

ويتعين على السائح أن يخطط لرحلته جيدا، وأن يحجز أماكن الإقامة وخطط الرحلة قبل السفر. ومن يريد أن يستكشف الكثير من المدن الكوبية ولا يكتفي بالعاصمة هافانا فقط فعليه أن يخصص أسبوعين على الأقل لزيارته.

ويمكن أن تكون بداية الرحلة من العاصمة هافانا التي يقضي البعض فيها أسبوعا قبل الانتقال إلى مناطق أخرى. ولكن الحد الأدنى الذي يمكن معه تفقد معالم المدينة هو ثلاثة أيام. وتستغرق الرحلة من المطار إلى قلب هافانا نحو نصف ساعة بالسيارة، وتتكلف نحو 20 دولارا بسيارات الأجرة. وتوجد عملتان في كوبا هما البيزو المحلي والبيزو القابل للتحويل أو البيزو السياحي. ويحتاج السياح إلى البيزو السياحي ما عدا الإنفاق على المواصلات العامة وأنواع الطعام التي تباع في الشوارع.

الإقامة في فنادق العاصمة ليست بالفخامة التي يتوقعها سياح الخمس نجوم، ويلجأ بعض السياح إلى الإقامة مع عائلات كوبية توفر لهم غرفا مريحة. وفي اليوم الأول يمكن التوجه إلى قلب هافانا القديمة حيث المطاعم التقليدية ومظاهر الحياة اليومية الكوبية المميزة بالموسيقى الصاخبة والمقاهي المفتوحة على الشوارع.

في اليوم التالي يمكن استئجار دليل بسيارة كاديلاك كلاسيكية من أجل جولة سياحية على معالم هافانا التي تهم السائح. ويمكن الاختيار ما بين العمارة التقليدية والفنون والموسيقى. والأرجح أن تكون المعلومات التي يوفرها هذا الدليل أكثر مما يمكن أن يستوعبه السائح في يوم واحد. وهناك بعض المشاهير من المرشدين السياحيين المتخصصين في معالم هافانا، مثل خوان كارلوس توليدو ماريتينز وبيدرو بيريز. وتتكلف الجولة التي تمتد إلى نصف يوم نحو 70 دولارًا.

* أهم المعالم السياحية

من المعالم السياحية الشهيرة في هافانا قاعة الفنون التي تسمى «فابريكا دي أرت كوبانو» وهي ساحة كبيرة تتحول إلى معرض فني خلال ساعات النهار وساحة رقص موسيقية خلال الليل. وهي تشتهر بين السياح والزوار، ولها موقع إلكتروني على الإنترنت، وتقع في حي فيدادو.

وفي اليوم الثالث يمكن للسائح أن يستكشف معالم المدينة عشوائيا عبر التجول فيها بعد أن يكون قد عرف المعالم الرئيسية فيها مثل ميدان الثورة «بلازا دي ريفلسيون». وتكشف جولة في قلب المدينة «سنترو» الحياة اليومية لأهل هافانا.

ويمكن اختتام اليوم الثالث في هافانا بمشاهدة عرض للباليه الوطني الكوبي ويمكن شراء تذاكر العرض في اليوم الأول للوصول من عدة منافذ، منها المسرح القومي في ميدان الثورة. وتتكلف التذكرة نحو 25 دولارا.

 

وأخيرا يمكن التجول على الكورنيش على ساحل هافانا وهو طريق تاريخي به كثير من الذكريات خصوصًا أمام ساحة فندق «ناسيونال» الذي غنّى فيه فرانك سيناترا قبل الثورة الكوبية، واجتمعت فيه عصابات المافيا في مؤتمر عقدته في عام 1946 لتقسيم مناطق النفوذ بينها.

في اليوم الرابع يمكن السفر غربا إلى مدينة فيناليس مقر صناعة التبغ في كوبا. ويمكن السفر في سيارات مكيفة تحجز مسبقًا في رحلة تستغرق ساعتين ونصف الساعة. في فيناليس يمكن مشاهدة مصانع السيجار وفنون لف السيجار الكوبي يدويا. وتوفر المدينة مناخًا زراعيًا هادئًا مغايرًا للجو الصاخب الذي تعيشه العاصمة هافانا. وخلال اليوم يمكن الاسترخاء في مطاعم المدينة على الشاطئ أو القيام بجولات ركوب الخيول التي لا تزيد تكلفتها عن ستة دولارات في الساعة. ويمكن قضاء الليلة في فندق ريفي أو مزرعة توفر وجبات طازجة مع الإقامة.

وفي اليوم الرابع يمكن التوجه في رحلة برية طويلة إلى مدينة ترينداد التاريخية. وتستغرق الرحلة بالسيارة من فيناليس إلى ترينداد نحو سبع ساعات. ويشاهد الراكب أثناء الرحلة الكثير من عربات ريفية تجرها الخيول على طرق زراعية تنتشر عليها اللوحات الثورية القديمة.

وقبل الوصول إلى ترينداد بساعة يصل السائح إلى بلدة ساحلية صغيرة اسمها سينفويغوس. والموقع الوحيد الذي يستحق الزيارة في البلدة هو مسرح قديم من القرن التاسع عشر اسمه «تياترو توماس تيري». ويمكن زيارة المسرح برسم رمزي لا يزيد عن الدولارين لمشاهدة معالم الفخامة من ماضي كوبا قبل الثورة حيث المقاعد بحواف مزخرفة وديكورات ذهبية في أرجاء المسرح.

وتعد ترينداد مدينة تقليدية حفظها الزمن كما كانت عليه منذ نصف قرن. وهي مدينة بنيت بأموال صناعة السكر في كوبا وتحتفظ برونقها على عكس العاصمة هافانا. ويمكن الإقامة في مزرعة حديثة، مثل «لاكاسونا» التي توفر إقامة مريحة وحمام سباحة مع مطعم في الهواء الطلق. وتصل تكلفة الإقامة إلى نحو مائة دولار في الليلة.

ويمكن اختيار إقامة أرخص في مزرعة «إيلدا وروبرتو» التي تنتشر الغرف فيها حول ساحة تشبه المنازل المكسيكية. وتصل تكلفة الإقامة نحو 25 دولارًا في الليلة ويقوم بالخدمة ثلاثة أجيال من عائلة واحدة تملك المزرعة.

ويمكن زيارة متحف المدينة الذي يسمى «ميوزو رومانتيكو» لمشاهدة كيف كان أباطرة صناعة السكر يعيشون في الماضي. ولا تزيد تكلفة دخول المتحف عن دولارين ونصف الدولار للفرد الواحد. وبعد ذلك يمكن التجول في ميادين المدينة، مثل ساحة بلازا مايور وتضم في أحد أركانها قاعة الموسيقى التي تجري فيها أثناء الأمسيات دروس لتعليم الرقص الكوبي من مدربين محترفين. وهو نشاط يقبل عليه شباب السياح يوميا. وبعد يومين في ترينداد يمكن التوجه إلى شاطئ «بلايا انكون» الذي يقع على مقربة 20 دقيقة بالسيارة لقضاء اليوم السابع في استرخاء تام على الشاطئ.

ثم يمكن استئناف رحلة الاستكشاف إلى شرق الجزيرة، حيث المدينة التالية هي مدينة كامارغي. وهي مدينة متشعبة الشوارع، يؤدي كل منها إلى ميدان عام. وأفضل فنادق الجزيرة هو فندق «غران هوتيل» الذي يوفر غرفًا مريحة بأسعار تبدأ من 70 دولارًا لليلة. ويمكن قضاء يوم واحد في هذه المدينة قبل استئناف الرحلة.

الرحلة التالية جبلية، وتحتاج إلى سيارة رباعية لإكمالها، وهي لاستكشاف جبال سييرا مايسترا، معقل كاسترو وجيشه قبل القيام بالثورة الكوبية. ويمكن مشاهدة كثير من مخلفات هذا الجيش، بما فيه الكوخ الذي كان يسكن فيه كاسترو، والقرية الجبلية التي كان يخطط منها عملياته. وتوجد في القرية محطة راديو ومستشفى والكثير من المواقع المحصنة. ومن أفضل الفنادق للإقامة فيلا سانتو دومنيغو بتكلفة 75 دولارا في الليلة. ويمكن الاعتماد على دليل سياحي لاستكشاف المنطقة بما فيها القرى الجبلية.

وفي أقصى جنوب شرقي الجزيرة يصل السائح بعد رحلة تستغرق عدة ساعات من جبال سييرا مايسترا إلى شاطئ مدينة باراكوا. وهي تتميز بشواطئ رملية بيضاء ناعمة تمتد لعشرات الكيلومترات بلا ازدحام ولا سياح. ويمكن للسائح أن يقضي بضعة أيام في استرخاء تام، بعد جولته الكوبية. وتشتهر المنطقة بالأكلات البحرية التي يعدها الكوبيون في يوم صيدها. وأفضل مواقع الإقامة على شاطئ المدينة هي فيلا ماغوانا، وتتاح فيها الغرفة المزدوجة بأسعار تبدأ من 50 دولارا في الليلة.

 

وتحتاج باركوا إلى ثلاثة أيام على الأقل للاستراحة من عناء رحلات السفر الطويلة بالسيارة، يمكن خلالها التجول في المدينة والجلوس في مقاهيها والاستمتاع بشراب الكاكاو الذي يُزرع محليا. ويمكن أيضًا استئجار دليل لزيارة محمية طبيعية قريبة اسمها أليخاندرو دي هومبولت بها كثير من الشلالات والأنهار وبها مطاعم تقدم وجبات طازجة من أسماك الأنهار.

وبعد قضاء عدة أيام في المدينة يمكن العودة إلى هافانا برحلة طيران داخلية على خطوط «إيرو كاريبيان» ثم مغادرة كوبا في اليوم التالي.

أفضل أوقات السفر إلى كوبا هي أثناء فصل الشتاء لتجنب الحرارة الشديدة وموسم الأعاصير، وتوفر عدة شركات سياحية باقات سفر متكاملة تتيح للسائح التركيز فقط على الاستمتاع برحلته.

     

مشاركة على: