الرياض في السبعينات.. الزمن الجميل والناس الطيبين

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=15783


الرياض /سواح:
مواطن سعودي من مواليد السبعينات هجري يرصد عبر “سواح ” أبرز ملامح الجماليات التي بقيت في الذاكرة حيث يقول :
الرحلات لهيت ومشتل الخرج
أيام المطر او الكشتات صلبوخ وشعيب حريملاء
كيلو ستة على طريق الحجاز قهاوي معرق وشيشة و(كرت)نوم ،ولا فيه إلا قاعدة الصواريخ
كان سوق الخضار واللحوم الرئيسي في المقيبرة
السمك المقلي والكبدة في حلة العبيد
مكتبة الجريسي في آخر شارع القري كانت مركز التوزيع وبيع الجرائد ..وهو غير الجريسي المعروف
مدرسة معاوية بن أبي سفيان جنب الباخرة كانت تقام فيها الزواجات للذين يعرفون واسطة
مطعم الصومالي للمكرونة وحراج الروادو في الدكاكين التي في نهاية المسجد الجامع من شرق في الصقاة
كانت سوق السدرة خلف قصر الحكم من جنوب ودكاكين بلشرف والحضارم الذين يبيعون الحلويات والبسكويت مقابلة لقصر الحكم ..كنا نتفرج ونتمنى لو حلاوة وحدة
كان الراديو الشائع توشيبا وفليبس وناشيونال
كانت التكاسي تركب بكم وتشغل حجاب وخلف العتيبي بأعلى صوت ..واللي ما معه بكم ماله سوق
كان اصحاب التكاسي كلهم مواطنين وما فيه اجنبي وكان البرنس والفلفو والفولكاوالشفر مشهورة في التكاسي
كان الرز المشهور والمستخدم بكثرة أبو سيوف وأبو بنت أمريكي وما كنا نعرف المزة الهندية
كان كيلو لحم الجمل بثلاثة ريالات والدواجن كانت غير معروفة ثم بدا الدجاج الفرنسي المجمد في الإنتشار
كانت الفحم والقاز والنقل على عربات الكارو التي تجرها الحميرفي أواخر السبعينات واوائل الثمانينات الهجرية
كان سعر الأرض في الجرادية أو الحبونية او عتيقة براتب شهرلموظف متوسط
لا يوجد مكيفات لا صحراوية ولا فريون ..المتطورون مروحة ولمبة وثلاجة..عدا الأمراء والتجارفلديهم مكيفات
كنا نرى الأمراء والوزراء في سياراتهم العادية بلا حراسة
كان للملك فيصل والملك سعود دكات ومجالس خارج الرياض في كيلو ستة والمعيزيلة وتقترب منهم ..وعادي جدا
كانت أشهر مكتبة تجارية مكتبة الخزندار في شارع الوزير تصور شرينا أطلس بعشرة ريالات كنا نظن ان هذا السعر جنوني
كانت أشهر معالم شارع الشميسي عمارة ابن سيار
كانت النساء يبسطن أمام صيدلية مستشفى الشميسي لبيع الزجاجات الفارغة .لكي يشترها المرضى ويوضع فيها الدواء..وكانت تأتي من الزبالة بعد غسلها بالماء فقط
البيت اللي مافيه قدر الذبيحة ماله هيبة
التلفون أبو هندل
الإذاعة الرئيسية في الرياض إذاعة طامي بس ما اذكرأني استمعت لها
الجح يباع بالكوم
الديناميت كان يباع في المباسط
الرحلات كانت باستئجار سيارة غالبا
كثير من الناس كانوا يطبخون على (الكولة )وهي موقد كيروسين
الرحلات إلى جدة وتبوك والدمام كانت على داكوتا وكونفير بمراوح
لو أردت ان تستحدث مزرعة ما قالك ابن امه شيء
البيوت من الطين والسقف مرابيع غالبا
التمر كان يباع في خصف أأكياس مسفوفة من الخوص
كان المتحكم في التخطيط والأراضي سوريين وفلسطينيين وأردنيين
كان طلب التاكسي يريالين إلى أي موقع في الرياض والراكب بربع ريال
كانت الضبان على طريق الشرقية وبعد المعيزيلة بالألاف
كان فيه مشروبات غازية كثيرة كندادراي وكراش ومشن
لم تعرف المياه المعبأة وكانت مياه الشبكة تعقم بالأسفنيك وحمراء اللون في كثير من الأحيان
كان مشروع ابن عمار في بناء فلل في الشفا تغيير مهم في نظام البناء في الرياض
كان مسبح الحكير ومسابح شارع عسير متنفس وملتقى للشباب
كان المجتمع هادئا وبلا مشاكل وتعقيدات ولم يكن إلا موقع واحد لسيارات النجدة فيه سيارات قليلة جنب بوابة الثميري
وباقي كثير
هل لحقت على بعضها

 

مشاركة على: