معالم أبوظبي السياحية تجذب زوار “بورصة برلين”

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=15093


سواح – وكالات:

واصلت دائرة الثقافة والسياحة –أبوظبي لليوم الثالث على التوالي تعريف زوار جناحها في بورصة السياحة العالمية في برلين بمقومات الجذب السياحي والثقافي والترفيهي التي تتميز بها إمارة أبوظبي، فيما واصل ممثلو الهيئات والشركات السياحية المشاركة ضمن جناح أبوظبي لقاءاتهم واجتماعاتهم مع نظرائهم إلى جانب إبرام عقود وصفقات مع رواد السياحة والسفر حول العالم.
وأجمع مسؤولون وعاملون في قطاع السياحة والسفر في أبوظبي، على أن المعالم السياحية الأيقونية التي انضمت للقطاع السياحي مؤخراً، ومشاريع السياحة والتطوير،شكلت قوة دفع إضافية لصناعة السياحة في أبوظبي تؤهلها لتبوء مكانة مرموقة بين الوجهات السياحية العالمية.
وتحظى المعالم السياحية الجديدة في أبوظبي، كمتحف اللوفر أبوظبي، وقصر الحصن، وجزيرة ياس وما تضمه معالم متنوعة، بالإضافة إلى جامع الشيخ زايد الكبير، باهتمام واسع من قبل زوار جناح أبوظبي في المعرض وممثلي الشركات السياحية ووكلاء السفر الذين يتطلعون لإدراج هذه الوجهات ضمن برامجهم الترويجية للسفر إلى أبوظبي.
ويكتشف زوار جناح أبوظبي في المعرض أيضا قصر الحصن الذي يحتل مجسمه موقعاً مميزاً في الجناح، وكذلك جامع الشيخ زايد الكبير، وأيضاً بيت الحرفيين، حيث تبدع مجموعة من المرشدات المواطنات في تعريف الزوار بهذه المعالم المهمة التي تعكس المخزون الثقافي والحضاري لإمارة أبوظبي، وذلك إلى جانب تعرف الزوار أيضاً على ما توفره «جزيرة ياس» التي تحتضن سنوياً «سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 في أبوظبي» بحلبة مرسى ياس من أنشطة ومدن ترفيهية مثل «عالم فيراري أبوظبي»، والتي تشكل إلى جانب «ياس ووتروورلد أبوظبي» مدينتين ترفيهيتين لا مثيل لهما في المنطقة تثري المنتج السياحي في جزيرة ياس، ومعهماً أيضاً ورانر برازرز.
وأوضح نبيل الزرعوني، رئيس إقليم الشرق الأوسط وأفريقيا – تطوير سوق السفر في دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي، أن الدائرة تركز خلال مشاركتها في بورصة السفر العالمي في برلين على التعريف والترويج بالمرافق السياحية والفندقية الجديدة التي دخلت سوق أبوظبي مؤخراً، والتي يتوقع أن تستقطب الكثير من السياح والزائرين لقضاء تجربة سياحية ممتعة وثرية تترك انطباعاً إيجابياً لديهم.

افتتاحات متتالية
وقال الزرعوني: «لقد شهدنا مؤخراً افتتاح العديد من الفنادق، مثل جميرا السعديات، والوثبة، وريكسوس السعديات، وايدشن أبوظبي، ومن المتوقع خلال العام الجاري افتتاح فندق فيرمونت مارينا أبوظبي، وكل هذه الفنادق تشكل إضافة نوعية على القطاع الفندقي في الإمارة لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الزوار والسياح القادمين إليها، بجانب استيعاب المشاركين في المعارض والفعاليات الكبيرة التي تستضيفها أبوظبي على غرار معرض آيدكس وبطولة الألمبياد الخاصة، وغيرها من الأنشطة والفعاليات الاقتصادية والرياضية والثقافية والسياحية وغيرها».
وأضاف: «تشكل مشاركتنا في بورصة السياحة العالمية في برلين مناسبة مهمة للترويج لعام التسامح والفعاليات التي يجري تنظيمها بهذه المناسبة، خاصة مع الزيارة التي قام بها بابا الفاتيكان مؤخراً إلى العاصمة أبوظبي.
وذكر الزرعوني، أن دائرة الثقافة والسياحة بصدد المشاركة في العديد من المعارض السياحية الإقليمية والعالمية على غرار سوق السفر العربي في دبي، ومعرض السفر العالمي في لندن، وغيرها من المعارض، إلى جانب تنظيم جولات سياحية تعريفية في عدد من الأسواق العالمية المهمة لإمارة أبوظبي، بمشاركة شركاء الدائرة من شركات سياحية وفنادق.
وأفاد بأن الدائرة لديها 10 مكاتب تمثيلية سياحية منتشرة أهم المدن العالمية، وذلك للترويج والتعريف بالمنتج السياحي في أبوظبي،لافتاً إلى أن المشاركة في فعاليات بورصة السفر العالمي كانت مثمرة للغاية، حيث شهدت عقد عدد من اللقاءات والاجتماعات مع صناع القرار السياحي العالمي، إلى جانب اللقاءات التي عقدها شركاء الدائرة مع نظرائهم في السوق الألماني بشكل خاص، والسوق الأوروبي بشكل عام.

قوة دفع إضافية
من جهته، أكد بيتر بومجارتنر، مستشار استراتيجي أول بالاتحاد للطيران، أن التطورات الضخمة التي شهدتها البنية التحتية السياحية في أبوظبي خلال السنوات القليلة الماضية، والتي توجت بدخول العديد من المعالم السياحية الأيقونية، مثل متحف اللوفر أبوظبي والمدن الترفيهية العالمية على غرار وارنر برازرز، فضلاً عن قصر الحصن، أسهمت بشكل كبير في استقطاب أنظار السياح من مختلف أنحاء العالم وعززت من ثراء المنتج السياحي لإمارة أبوظبي.
وقال بومجارتنر في تصريح على هامش مشاركة الاتحاد للطيران ضمن جناح أبوظبي في بورصة السياحة العالمية، إن المعالم السياحية الجديدة في أبوظبي زادت من جاذبية أبوظبي واهتمام السياح في الأسواق الرئيسة، وخاصة السوق الألماني، مشيراً إلى وجود نمو ملحوظ في أعداد السياح الألمان إلى أبوظبي خلال الفترة الماضية، هو النمو الذي ينعكس بدوره على معدلات إشغال المقاعد في رحلات الاتحاد للطيران التي تعد شريكاً مهماً في منظومة صناعة السياحة في الإمارة.
وأضاف بومجارتنر أن وجود الاتحاد للطيران في بورصة برلين مع دائرة الثقافة والسياحة –أبوظبي، وأيضا مع شركاء القطاع من فنادق وشركات سياحية ومعالم سياحية، يعكس التناغم الكبير بين جميع الجهات ذات الصلة بصناعة السياحة والسفر في أبوظبي، سعياً للعمل معاً للترويج للوجهة أبوظبي وما تملكه من مقومات وعوامل جذب عالمية، مشيراً كذلك إلى أن المشاركة في هذه المنصة السياحية العالمية تمنح الشركات فرصة لاستعراض التطورات الكبيرة والمتسارعة في الصناعة وتجديد اللقاءات المباشرة مع كبار وكلاء ومنظمي الرحلات السياحية واللاعبين المهمين في سوق السياحة والسفر.
وأوضح أن ما تزخر به أبوظبي من مقومات ومعالم سياحية جذابة وفريدة على غرار جزيرة السعديات وجزيرة ياس، وما تحضنه من ترفيهية استثنائية، مثل عالم فيراري و ياس ووتروورلد ووارنر برازرز وحلبة سباقات الفورمولا 1، فضلاً عن وجود مراكز التسوق والمنتجعات الشاطئية والصحراوية الساحرة وفنادق عالمية المستوى، تشكل جميعها مكونات منتج سياحي فريد على مستوى العالم، ويضع أبوظبي في صدارة الوجهات السياحية المقصودة، لاسيما وأنها تصاحبها تقديم أجود وأفضل الخدمات للسياح وزوار أبوظبي، مؤكداً أن هذه المقومات والمعالم منحت قوة دفع جديدة لترسيخ مكانة أبوظبي في السياحة العالمية.

سيف غباش: الجوائز تعكس مكانة أبوظبي كوجهة مفضلة
عبّر سيف سعيد غباش، وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، عن سعادته بفوز أبوظبي بخمس جوائز عالمية في حفل توزيع جوائز جولدن سيتي لعام 2019 ضمن مشاركتها الناجحة معرض بورصة السياحة العالمية في برلين، لما تكتسبه هذه الجوائز من أهمية إضافية وبخاصة مع تسجيل العاصمة أبوظبي رقماً قياسياً جديداً من ناحية عدد الزوار خلال عام 2018، والذي فاق 10 ملايين زائر.
وأكد أنّ من شأن هذا الفوز تعزيز مكانة أبوظبي على خريطة السياحة العالمية باعتبارها الوجهة المفضلة للعطلات والترفيه والسياحة بمختلف قطاعاتها والثقافة والأعمال عبر تسلّيط الضوء على تجاربها الملهمة وحكاياتها الاستثنائية. كما أنها تمنحنا في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي دفعة قوية لمواصلة العمل على الترويج لوجهتنا في مختلف أنحاء العالم.
وأشار إلى أنّ الحملة الترويجية «أبوظبي – حكاية استثنائية» التي أطلقتها دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي حققت أهدافها المرجوة، حيث إنّها ساهمت في استقطاب عدد قياسي من الزوار على مدى الأعوام الثلاثة الماضية، ونشر الوعي بالإمارة ومقوماتها السياحية والثقافية، والإرث التراثي الأصيل والفريد الذي تمتلكه العاصمة مع ما تسعى إليه من مد لجسور التعاون والتواصل مع الثقافات العالمية الأخرى والانفتاح عليها والاستفادة من تجربتها.
وختم بالقول «نؤكــد التزامنــا بزيــادة الوعــي العالمــي بالجوهــر الثقافــي لإمــارة أبوظبــي فضــلاً عــن ترســيخ الوعــي الثقافــي ومعانــي الفخــر والاعتــزاز للأجيــال القادمــة للإمــارة.

مشاركة على: