تحديات البريكست توقف طيران فلاي بي.أم.آي نهائيا

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=14965


سواح/ وكالات:

أعلنت شركة طيران “فلاي بي.أم.آي” الإقليمية البريطانية أمس عن إيقاف جميع رحلاتها وعملياتها بأثر فوري، بسبب التحديات “التي لا يمكن تخطيها” الناتجة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأكدت شركة الطيران أن أسطولها المكون من 17 طائرة، لن يتوجه بعد الآن إلى 25 مدينة أوروبية، في وقت تتزايد فيه مخاوف أعداد كبيرة من الشركات من حدوث انفصال فوضوي يمكن أن يشل الاقتصاد البريطاني.

وقال متحدث رسمي باسم الشركة “لقد أصدرنا هذا الإعلان بقلب حزين بعد أن واجهت شركة فلاي بي.أم.آي العديد من الصعوبات، التي تتضمن الارتفاع الأخير في تكاليف الوقود وقواعد رسوم الكربون”.

وأضاف أن “القرار كان حتميا ولا يمكن تجنبه بعد تزايد تداعيات البريكست وقرار الاتحاد الأوروبي الأخير بشأن استبعاد شركات الطيران البريطانية من المشاركة الكاملة في خطة تجارة الانبعاثات الكربونية”.
وأكد أن مستقبل الشركة تأثر بحالة الغموض “التي أحدثتها عملية البريكست، مما أدى إلى عدم قدرتنا على تأمين عقود طيران ذات جدوى تجارية وعدم الثقة في قدرة فلاي بي.أم.آي على استمرار الطيران بين الوجهات في أوروبا”.

وعبرت إدارة الشركة، التي توظف 376 من العاملين في بريطانيا وألمانيا والسويد وبلجيكا عن أسفها الشديد “لأن يكون ذلك الإجراء هو الخيار الوحيد المتاح لها، ولكن التحديات التي تسبب بها البريكست، أثبتت أنها لا يمكن تخطيها”.

ويقول محللون ومذكرات أصدرتها الحكومة البريطانية إن الانفصال دون اتفاق يمكن أن يربك منظومة الطيران المدني مع دول الاتحاد الأوروبي في وقت يتواصل فيه الجدل والتصعيد على حافة الهاوية بين أنصار البريكست ومعارضيه داخل بريطانيا.

وتمتد آثار البريكست إلى جميع قطاعات الاقتصاد البريطاني حيث نقلت شركات مثل سوني وباناسونك مقراتها من لندن إلى هولندا وأعلنت شركات سيارات مثل نيسان عن إلغاء إنتاج بعض الطرازات في بريطانيا.

كما صدرت تحذيرات من شركة فورد وتسارعت خطط المصارف للانتقال من حي المال في لندن إلى مدن داخل الاتحاد الأوروبي.

مشاركة على: