الخبير المصرفي والاقتصادي د. عدنان أحمد يوسف يشيد في تصريحات ل”سواح”: بالسياسات لاقتصادية الحكيمة التي تتبعها السعودية

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=14746


ويؤكد  بأن السوق السعودية غنية وقيمة وواعدة                

                    

المنامة  – سواح – مها البدري:   

  • مجموعة البركة المصرفية تواصل تعزيز حضورها في الأسواق المهمة المتواجدة فيها وتتطلع للدخول  في أسواق جديدة وممتازة في أسيا وأوروبا  

أشاد الخبير المصرفي والاقتصادي الدكتور عدنان أحمد يوسف الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية رئيس جمعية مصارف البحرين والرئيس السابق لاتحاد المصارف العربية بقوة وكفاءة الاقتصاد السعودي وبالسياسات الاقتصادية التي تنتهجها حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أل سعود حفظه الله

 وأضاف في تصريحات صحافية ل سواح أن المملكة العربية السعودية تشهد في هذا العهد الميمون  مرحلة تاريخية ودقيقة ومهمة  من مسيرة التنمية المستدامة التي انطلقت علي يد المؤسس طيب الله ثراه الملك عبد العزيز   وحتى عهد الملك سلمان بن عبد العزيز  مشيرا في هذا  الإطار إلي  حجم    الإصلاحات الاقتصادية   الجاري  تنفيذها  في السعودية  في الوقت الحالي تحت قيادة الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله قائد مسيرة هذه البلاد المباركة  لجعل المملكة في مصاف الدول

المتحضرة وفي إطار رؤية السعودية 2030 التي يقودها سمو الأمير محمد بن سلمان ولي عهد المملكة العربية السعودية  الأمين  تلك الرؤية لإستراتيجية  الثاقبة والطموحة التي وصفها  الدكتور عدنان يوسف بأنها رؤية متكاملة وشاملة.

وأضاف بقوله أن هذه الرؤية الإستراتيجية سوف تعزز النمو الاقتصادي وترفع التنافسية وتنوع  قاعدة الإنتاج وتقلل الاعتماد علي النفط  كمورد اقتصادي واحد و خلق وظائف للمواطنين وتحقيق المزيد من التنمية والازدهار.

  وبسؤاله  ما هي قرأتكم  لميزانية المملكة العربية السعودية التي أقرها في ديسمبر الماضي خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز للعام المالي الجديد  2019  أكد الدكتور عدنان يوسف أن  ميزانية  العام الهجري  1440 _ 1441 (2019 ) ميلادية تعتبر ميزانية تاريخية  بكل المقاييس فهي  أكبر ميزانية في تاريخ المملكة العربية السعودية حيث بلغ حجم الإنفاق قيها  نحو 1,106  ) تريليون ومائة وستة مليار ريال سعودي بزيادة نسبتها 7% عن المتوقع أنفاقه في ميزانية العام السابق لذلك فان ميزانية الخير لهذا العام  2019  تبشر بالمزيد من النماء والرخاء علي أرض هذه البلاد المباركة                                                                                               

وأضاف بقولة  أن  هذه الميزانية  التاريخية جاءت لدعم النمو الاقتصادي , ورفع كفاءة الأنفاق  وتحقيق الاستدامة , والاستقرار المالي.    

وردا علي سؤال أكد أن النتائج الإيجابية التي سجلها الاقتصاد السعودي من حيث الميزانية العامة أو مؤشرات النمو تعكس نجاح السياسات الاقتصادية وبرامج الإصلاح الاقتصادي التي تنفذ في السعودية والتي باتت تحقق علي أرض الواقع نتائج ملموسة .                              

ويري بأنة من المتوقع أن يحقق الاقتصاد السعودي نسبة نمو تتراوح مابين 2.5 _ 3% قي العام 2018     ويتوقع نموا أكبر في حدود 3.5 % خلال العام الجاري 2019

ومن ناحية أخري وردا علي سؤال حول  الدعم الخليجي الذي تلقته البحرين من الأشقاء في دول الخليج الثلاث  المملكة العربية السعودية ودولة الكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة                  عبر الدكتور عدنان يوسف عن جزيل الشكر وبالغ التقدير لدعم الأشقاء ومواقفهم النبيلة والمساندة  لمملكة البحرين والذي يدل دلالة واضحة علي الترابط الخليجي بين البحرين وبقية الدول موضحا أن برنامج التوازن المالي الذي تبنته  حكومة مملكة البحرين يتضمن مجموعة من المبادرات لخفض المصروفات وزيادة الإيرادات الحكومية واستمرارية التنمية ومواصلة استقطاب الاستثمارات .

وتابع بقوله أن هذا الدعم ليس بغريب علي الأشقاء. 

وفي تعليق له بعد أن قامت وكالة التصنيف الائتماني ( مود يز)مؤخرا بتحديث توقعاتها  تجاه مملكة البحرين من نظرة  سلبية إلي مستقرة علي خلفية الدعم المالي قال أن جميع المؤشرات باتت بما لا يدع للشك بدء تحسن الأوضاع المالية في مملكة البحرين مع انخفاض مخاطر السيولة لدي الحكومة خصوصا بعد حزمة الدعم الخليجي بقيمة 10 مليارات دولار وما أسهم في دعم الموازنة العامة وزيادة ثقة المستثمرين ورفع عائدات الحكومة من جهة وخفض احتياجاتها للتمويل من جهة أخري

وقال أن تحسن تصنيف البحرين الائتماني بحسب تصنيف وكالة موديز يبرهن أيضا علي أهمية الإصلاحات الاقتصادية الكبيرة التي دأبت حكومة مملكة البحرين علي تنفيذها في السنوات الأخيرة والتي جاءت بنتائج إيجابية رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها العالم وثبت مرة أخري صوابية سياسية الالتزام بسعر الصرف الثابت للدينار البحريني مقابل الدولار

وأضاف نحن اليوم أكثر عزما علي بذل مزيد من الجهود الرامية للتعريف بمزايا مملكة البحرين بوصفها وجهه أولي للاستثمارات الأجنبية والترويج للسياسة الاقتصادية المتوازنة التي تنتهجها مملكة البحرين والتي تتركز علي تنويع الاقتصاد وتشجيع القطاع الخاص.              وسألت الدكتور عدنان يوسف وهو رئيس جمعية مصارف البحرين والرئيس السابق لاتحاد المصارف العربية عن تقييمه لوضع المصارف العربية ؟  رد بالقول أن وضع المصارف العربية جيد وهي تتمتع بسيولة عالية موضحا بأنها قادرة علي تقديم السيولة اللازمة إلي كل القطاعات وخصوصا قطاع الأعمال ومستعدة لتمويل المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية الجيدة

وقال من المتوقع أن تصل أصول المصارف العربية إلي 3.5تريليونات دولار أمريكي بنهاية العام 2018  و أن نصيب المصارف الإسلامية منها تريليوني دولار.                                 

وأري أن متوسط النمو للمصارف العربية بنهاية 2018  سيكون بين 6.5_8 %. وتوقع  أن تسجل المصارف العربية في العام 2019 أداء يفوق أداءها في العام 2018                                                                                                         

 وفي رده علي سؤال حول الصناعة المالية الإسلامية  أكد أن الصناعة المالية الإسلامية في نمو وازدهار مستمرين  ويذكر  أن  الحصة السوقية للصناعة المالية الإسلامية تتراوح في الوقت الحالي مابين 20 و60 % في عدد من أسواق دول منطقة التعاون الإسلامي وهي تحقق إرباحا جيدة وتقدم خدماتها حاليا إلي قاعدة متنامية من العملاء .

 وبسؤال الدكتور عدنان يوسف صرحتم عن رغبة البنوك الإسلامية ومجموعة البركة المصرفية التي تديرونها  الاستثمار  بجسر الملك حمد المرتقب إنشاؤه بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية والمقدرة كلفتة ب 5 مليارات دولار ؟ قال أن مشروع جسر الملك حمد الجديد  من المشاريع العملاقة والكبيرة    فهو مشروع مهم للغاية  واستراتيجي لافتا بأنه  عند أنجاز هذا المشروع الكبير سيخدم المنطقة وستكون فوائدة عظيمة جدا  وسيخفف الضغط علي جسر الملك فهد العظيم كما سيؤدي إلي تسهيل حركة انتقال الركاب والبضائع وسيسرع وتيرة المشاريع الاستثمارية الثنائية المشتركة ويعزز العلاقات الوثيقة التاريخية بين المملكتين . وأضاف قائلا أن البنوك الإسلامية  لديها سيولة كبيرة وبالإمكان مساهمتها في مشروع جسر الملك حمد  مشيرا إلي أن الصكوك  ستكون مصدرا كبيرا لتمويل هذه النوعية من  المشروعات 

ومن جانب أخر كشف الدكتور عدنان يوسف  النقاب عن مواصله  مجموعة البركة المصرفية خططها التوسعية  لتنمية حضورها في أسواق التواجد إل 16 حول العالم مضيفا بأنها افتتحت أكثر من 20 فرعا في عدد من أسواقها المهمة في العام 2018 .

وأوضح أن البركة المصرفية تمتلك حاليا أكثر من 700 فرعا في الأسواق التي تعمل فيها كما توظف  في وحداتها حول العالم  نحو 12,755 موظف وزاد بأن  المجموعة تسعي لرفع عدد فروعها  ل 1000 فرع خلال السنوات القليلة المقبلة

وتطرق في سياق حواره مع سواح عن السوق السعودية  فبين أن السوق السعودية سوقا غنية وقيمة وواعدة ومن أكبر الأسواق المالية في المنطقة وأضاف بأن البركة موجودة في هذه السوق كما قامت بتعزيز حضورها هناك عبر تأسيس شركة منذ عدة سنوات باسم( إتقان كابيتال) وهي شركة استثمارية رائدة  .

وحول توسعات البركة المصرفية في سوق البحرين قال سوق البحرين واعدة ومزدهرة ويقع علي أرضها المعطاءة مقر مجموعة البركة المصرفية الرئيس الذي يعتبر من أحدث المعالم الحضارية في منطقة خليج البحرين الواقعة في قلب العاصمة المنامة وأضاف  لدينا حاليا  8 فروع للبركة في السوق البحرينية تتوزع علي مختلف مناطق البحرين بعد تدشين أحدث فروعنا في العام 2018 وتسعي البركة لرفع عدد الفروع في هذه السوق المهمة لتصل إلي 14 فرعا في المرحلة المقبلة .  

    و بسؤاله عن  المقر الرئيس الجديد لمجموعة البركة المصرفية  في السوق المصرية أوضح بأنة قد تم تدشين هذا المقر الرئيس الجديد للمجموعة  في السوق المصرية وذلك في شهر يونيو الماضي وهو يعد من المعالم الحضارية البارزة علي هذه الأرض الطيبة وتابع بقوله البركة  لديها حاليا أكثر من 25 فرعا في السوق المصرية فهي سوقا مهمة وكبيرة وأن المقر الرئيس الجديد  سوف  يعزز بما يحتويه من تسهيلات تكنولوجية وإمكانات بشرية كبيره من قدرات البنك علي تقديم أفضل الخدمات المصرفية لعملاء البنك من كافة الفئات وتعزيز دوره في خدمة الاقتصاد المصري.                                                                                     

وحول نجاح بنك البركة تركيا الوحدة المصرفية التابعة لمجموعة  البركة المصرفية في تدشين الصيرفة الرقمية قال أن هذا النجاح يمثل نقلة نوعية في الخدمات التي تقدمها المجموعة  للزبائن من مختلف الفئات لافتا إلي أن مجموعة البركة المصرفية تعتزم تعميم هذه الخطوة في عدد من وحداتها المصرفية في الدول التي تتواجد فيها

   وعن دخول مجموعة البركة الصرفية إلي السوق الألمانية أكد أن السوق الألمانية تعتبر سوقا ممتازة وتتمتع بمقومات اقتصادية راسخة موضحا أن المجموعة  توسعت في هذه السوق المهمة بإنشاء البنك الرقمي  هناك عبر فرع المجموعة  في تركيا في الربع الأخير من العام 2018   وذلك  في مدينة فرانكفورت  وتابع بقوله تفكر  البركة المصرفية  في فتح فروع  لها في  عدد من المدن الألمانية الاخري  في إطار خططتها التوسعية .  

وكشف  في سياق حديثه مع سواح عن سعي  البركة المصرفية لدخول أسواق جديدة ومهمة وزاخرة بالفرص الهائلة مثل سوق الصينية في أسيا وخصوصا مع تنامي التوجه نحو الصيرفة الإسلامية كما أعلن عن نية المجموعة  التوسع في  أوربا  وتحديدا في السوق البريطانية والإيطالية                                                                

وتابع حديثه بشأن التوسع في السوق الفرنسية  قائلا أن المجموعة لديها اهتمام بالسوق الفرنسية فهي سوقا ممتازة  و تعتزم مجموعة البركة  فتح فرع لها هناك وتحديدا في  باريس  حيث يوجد بها أكبر جالية مسلمة  ومتوقعا أن تتواجد البركة المصرفية في فرنسا في المستقبل القريب                                             

وبسؤاله هل لديكم نية للتوجه إلي  سوق  قيرغيزستان قال نتطلع لدخول هذه السوق  وتأسيس ينك إسلامي هناك من خلال فرع البركة تركيا  منوها بوجود فرص كبيرة وهائلة في هذه السوق  مع وجود أكثر من 4 الأف مسلم  BTAوأضاف أن مجموعة البركة المصرفية وقعت مذكرة تفاهم مؤخرا مع بنك(بي تي أيه ) للتعاون المشترك بينهما والعمل علي تطوير الخدمات المالية الإسلامية هناك وتأتي هذه الخطوة من قبل المجموعة بهدف نشر معرفتها وخبراتها في مجال الخدمات المالية الإسلامية وأوضح في هذا الصدد أن مجموعة البركة المصرفية قد قامت  بتدريب عدد من الكوادر المصرفية العاملة   في بنك ( بي تي أيه )في الأكاديمية التابعة لمجموعة البركة  لتدريب الأشخاص في الحقل المصرفي الإسلامي وبخصوص تواجد البركة في اندونيسيا ؟

نوه الدكتور عدنان يوسف بالفرص المتنوعة والهائلة التي تقدمها اندونيسيا وهي القوة الإقليمية

 الكبرى بحجم 250 مليون نسمة موضحا أن البركة المصرفية  لديها اهتمام كبير بسوقها الحيوية وهي  تمتلك مكتب تمثلي وشركة استثمارية وتريد تعزيز تواجدها في هذه السوق الواعدة في مجال الصيرفة الإسلامية  إذ هناك  مفاوضات تتعلق بالاستحواذ علي بنك  اندونيسي بقيمة 200 مليون دولار أمريكي.                                                                                       

وتابع بقوله سيتم إعلان تفاصيل ذلك عند وجود البنك المناسب . 

وعن توقعاته لنتائج مجموعة البركة المصرفية خلال العام 2018 أجاب نتوقع نتائج أفضل من العام 2017 .

 

مشاركة على: