“السياحة” تكشف عدد الغرف الفندقية والشركات العاملة في السوق السعودي

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=13652


سواح – الرياض – أمل محمد:

اعتبر المهندس عمر المبارك مدير عام إدارة التراخيص بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني المكلف بالإنابة عن قطاع الاستثمار، أن السياحة تَطَوّرت بشكل كبير خلال العشر سنوات الأخيرة في المملكة؛ لا سيما بعد تولي الهيئة اختصاص الإشراف عليها؛ مبيناً أن الشركات الفندقية في السوق السعودي لم تكن تتعدى 10 شركات منذ سنوات، أما الآن فقد وصل عددها إلى أكثر من 40 علامة تجارية، وذكر أن الغرف الفندقية ارتفع عددها من 220 ألف غرفة فندقية إلى 490 ألف غرفة فندقية في مناطق المملكة؛ فيما يتوقع أن يصل عددها إلى 650 ألف غرفة فندقية عام 2022.

وأفاد “المبارك” بأن هذا التطور السريع في قطاع السياحة بالمملكة هو نتاج الجهود الكبيرة التي بذلتها الدولة ممثلةً في اهتمام رئيس الهيئة بالشركاء وخاصة المستثمرين بصناعة السياحة، من خلال ما قامت به خلال تلك السنوات من تنظيم وتصنيف الخدمات السياحية لحماية المنافسة العادلة وحماية المستثمر والمستهلك في آن واحد؛ متوقعاً أن تزيد الحركة السياحية في كافة مناطق المملكة بعد فتح التأشيرات السياحية والتي يجري العمل على وضع اللمسات الأخيرة لها من قِبَل الدولة.

وقال مدير عام إدارة التراخيص بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، خلال حضوره المؤتمر الصحفي الذي عُقد لتوقيع اتفاقية بين مجموعة “الطيار” للسفر القابضة وبين مجموعة تشويس الأمريكية للفنادق لتشغيل وإدارة سبعة فنادق جديدة في المملكة الثلاثاء الماضي في فندق الريتز كارلتون بالرياض: “يسعدنا في هيئة السياحة توقيعُ هذه الاتفاقية بين الطيار (إحدى أكبر شركات السياحة والسفر في المملكة والعالم العربي) وبين أكبر الشركات الأمريكية عراقةً في قطاع الفندقة، ونأمل من الله التوفيق ومستقبلاً أفضل للاستثمار السياحي. وباب الهيئة مفتوح لكل المستثمرين من أجل تذليل كل الصعوبات والعوائق في سبيل تطوير السياحة المحلية”.

ومن جهته، طالَبَ المهندس عبدالعزيز آل حسن مديرُ الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الرياض، شركةَ “الطيار” وكل المستثمرين في قطاع السياحة بالمملكة إلى الاتجاه للاستثمار السياحي في محافظات منطقة الرياض؛ لا سيما في قطاع الإيواء السياحي؛ مؤكداً أن مدن ومحافظات المنطقة تزخر بالكثير من المواقع الأثرية والسياحية والتراثية، وهي بحاجة لمزيد من الاستثمارات السياحية ودعم قطاع الإيواء والخدمات السياحية فيها؛ لجذب المزيد من السياح والزوار.

فيما أوضح عبدالله الداوود الرئيسُ التنفيذي لمجموعة الطيار للسفر القابضة، أن هذه الاتفاقية بدايةُ الشراكة مع “تشويس” العالمية كعنصر أساسي في خطة التحول التي أعلنت عنها المجموعة العام الماضي لتطوير وتشغيل 6000 مفتاح بحلول عام 2022؛ مبيناً أنهم يسعون لتقديم تجربة ضيافة حقيقية لعملائهم بأسعار تنافسية وخدمات مميزة؛ لتلبية احتياجاتهم بما يتماشى مع أهداف المملكة لتشجيع السياحة الداخلية وسوق الحج والعمرة.

وأشار إلى أن الفنادق الجديدة ستكون ثلاثة فنادق “كمفورت إن آند سويتس” في مدينة الرياض، وفندق “كمفورت إن آند سويتس، وفندقيْ “كواليتي إن آند سويتس” في مدينة جدة، وفندق “كمفورت إن آند سويتس” في مدينة الطائف؛ متوقعاً تشغيلها خلال الربع الثالث في 2019.

وأوضح باتريك بيشس الرئيس التنفيذي لشركة فنادق تشويس العالمية، أن السوق السعودي يتسم بالجاذبية ويحمل إمكانيات كبيرة للتوسع، وأن هذه الاتفاقية ترسّخ تواجدنا في المملكة؛ مؤكداً قدرتهم على توفير منصة عالمية قوية لدعم التوسع الإقليمي لمجموعة “الطيار” للسفر.

مشاركة على: