العـائـلات الخليجيــة تجـد ضالتهـا في شـرم الشـيخ

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=13217


حيث الخصـوصية والطبيعـة الســاحرة

 شرم الشيخ  –  سواح:

أكثر من خمسة ملايين سائح من أقصى شرقي آسيا إلى أقصى غربي أمريكا يترددون سنوياً ليتعرفوا على الكنز الذي أعاد اكتشافه المصريون والمتمثل في السياحة في سيناء والبحر الأحمر.

لقد نجح المصريون على مدى نحو ثلاثين عاماً في تحويل ساحل البحر الأحمر، وشبه جزيرة سيناء إلى جنة سياحية ومصدر رئيس للدخل القومي، ومنطقة لجذب الاستثمارات من كل دول العالم.

وتضاعف عدد الفرق الفندقية، وأماكن الترفيه والخدمات السياحية بشكل جعل من هذه المنطقة تدر أعلى عائد استثماري في العالم وفقاً لتصريحات وزير السياحة المصري “زهير جرانه”

كما أولت الحكومة المصرية هذه المنطقة الواعدة جل اهتمامها فأنشأت المطارات الحديثة، والطرق السريعة، والمستشفيات المتخصصة ووفرت المياه العذبة وأقامت بنية تحتية شاملة من الخدمات أفتقدتها المنطقة لعدة قرون.

شرم الشيخ.. مدينة السلام

شرم الشيخ أصبحت قبلة السياح العرب والأجانب الذين قصدوها في أحيان كثيرة من دون المرور على القاهرة إنما بطريق الطيران المباشر حيث تعيش في مياهها الأسماك الاستوائية، وفي السماء تسبح الطيور النادرة المهاجرة المقيمة وتتمتع بمشهد غروب لا يشبه أي مكان آخر خاصة في منطقة الهضبة الشهيرة بالمدينة، والجبال هي البداية والنهاية لكل المناظر الطبيعية حيث ملتقى قارتي آسيا أفريقيا.

وشرم الشيخ إحدى مدن أرض سيناء حيث العريش ورأس سدر والمحمية الطبيعية ” رأس محمد” ودير سانت كاترين ودهب ونويبع وطابا وجزيرة فرعون، ولكل من تلك المواقع طابع خاص يترك أثراً في ذاكرة السايح ولا سيما العائلات، فشرم الشيخ تعد من الأماكن السياحية التي تناسب عطلات الأطفال فتقدم معظم فنادقها العديد من الأنشطة الرياضية والثقافية التي تتناسب مع مختلف الأعمار.

تصطف بمدينة شرم الشيخ فنادق تحمل أسماء عالمية سواء على الساحل أو فوق الهضبة لتخلق نوعاً من الحيرة، وفي نفس الوقت يجد كل فرد غايته وسط هذه التنوع خاصة لدى الجنسيات المختلفة، فأحياناً توجد فنادق لا يوجد بها سوى السياح الإيطاليين أو الروس فقط هرباً من مدن ضبابية وأمطار وثلج الى شمس دافئة وجو معتدل لممارسة رياضة الغوص سواء في المياه أو على الرمال من خلال الدراجات وسط وديانها وجبالها المختلفة وقت الشروق أو وقت الغروب.

يذوب أهل المدينة وسط وجوه من مختلف الجنسيات لتصبح مدينة ” كوزموبوليتانية ” معظم فترات العام، وقد تعودوا على التعامل مع تلك الثقافات بلغتها وبمفاهيمها سواء من العرب أو الإيطاليين أو الروس وهم الأكثر وجوداً في تلك المدينة ليأتي بعدهم أي جنسية أخرى.

رحلات في البحر وأعماقه

وينقسم قضاء الوقت في مدينة شرم الشيخ بين الرحلات البحرية على متن البواخر السياحية ومشاهدة عمق المياه وما فيها من أعشاب مرجانية بألوانها المبهرة ويغوص السمك ويدخل فيها ويخرج منها بأشكاله المختلفة بينما تحيط المياه الجبال الرملية من كل جانب وكأنها وقفت لتحمي زائرها من العواصف الرملية، والنصف الآخر من الوقت يأتي بقضاء ليلة مع بدو سيناء في قلب الصحراء وسط العروض الفلكلورية والرقصات البدوية الممزوجة بألوان زاهية من الملابس المميزة للبدو، ولقضاء وقت مختلف تأتي مدينة ” ألف ليلة وليلة ” المقامة أعلى الهضبة بجانب السوق القديم بمدينة شرم الشيخ وفيه يقدم برنامج سياحي يبدأ بسرد سيرة أبو زيد الهلالي والأميرة العربية بطريقة الصوت والضوء وبعدة لغات يومياً لمدة ساعة.

ستقف حائراً أمام كثرة المطاعم في شرم الشيخ التي تقدم أطباق العالم، كما لا بد من زيارة الأسواق السياحية ومنها سوق تقليدي في ” خليج نعمه ” حيث المطاعم والكوفي شوب المتراصة بعضها بجانب بعض كحبات العقد الواحد، ومن الحداثة و المعاصرة الى حضارة عمرها 700 عام والسوق القديم داخل مدينة شرم الشيخ القديمة كما يسمونها أهلها وزيارة الى قراها القديمة والشعب البسيط المضياف بتقاليده التي تستقبلك بحفاوة وكرم الضيافة وتودعك بأكثر منه لتترك أثراً في نفس زائرها ما يجعله يأتي مرة أخرى.

الأنشطة الرياضية

الغوص والغطس في المياه الضحلة، رحلات صيد الأسماك في المياه العميقة، بالإضافة الى توافر التسهيلات لممارسة العديد من الرياضات المائية الأخرى على الشواطئ الى جانب ناد شهير للجولف.

كيف تصل إلى شرم الشيخ ؟

تنظم شركة مصر للطيران رحلات منتظمة بين القاهرة وجنوب سيناء، كما تستقبل مطارات شرم الشيخ وطابا وسانت كاترين الطيران الدولي ورحلات الشارتر.

أين تقيم في شرم الشيخ ؟

تضم مدينة أو منتجع شرم الشيخ نحو 156 فندقا ً ومنتجعاً سياحياً تتباين مستوياتها بين قمة الفخامة والخصوصية وبين المستوى المتوسط الذي يوفر كل الخدمات الضرورية والترفيهية الممكنة بأسعار معقولة.

ويصل عدد الغرف الفندقية في المدينة الى نحو 20 ألف غرفة الى جانب نحو 100 مشروع فندقي يقوم القطاع الخاص بتنفيذها حالياً حيث يكاد يفتتح مشروع جديد كل أسبوع.

ويصل حجم الاستثمارات السياحية في هذه المدينة الواعدة الى 25 مليار جنيه مصري ويوجد مواقع خاصة لإقامة المخيمات السياحية.

أين تذهب في شرم الشيخ ؟

أنت على موعد مع عطلة زاخرة بكل صنوف المتعة بدءاً من ساعات الصباح الباكرة، حيث تبدأ رحلات الغطس لمشاهدة الشعب المرجانية الرائعة أو ممارسة الرياضات البحرية أو ركوب البواخر الزجاجية لمتابعة الأسماك النادرة التي يصل عددها الى آلاف الأنواع وتعج بها مياه البحر الأحمر.

ويمكنك أن تقضي يومياً عدة ساعات على شاطئ البحر حيث تتعانق الرمال الذهبية مع زرقة المياه الفيروزية في لوحة تشكيلية أبدعها الخالق سبحانه وتعالى.

رأس محمــد

ولا تنسى قضاء ليلة في محمية رأس محمد حيث تنفرد هذه المنطقة بأروع تكوينات الشعب المرجانية وآلاف الأنواع من الأسماك النادرة والأحياء المائية الى جانب ينابيع المياه الدافئة وغابات أشجار المانجروف التي تهاجر إليها عشرات الأنواع من الطيور من مناطق عديدة وتبتعد رأس محمد مسافة 12 كيلو متراً فقط عن وسط مدينة شرم الشيخ.

سياحة السفاري والمغامرات

تتمتع المنطقة بالعديد من الصحاري الشاسعة المتنوعة والتي تزخر بمجموعة من السلاسل الجبلية التي تصلح لهواية تسلق الجبال والتمتع بروح المغامرة، علاوة على إقامة مسابقات السيارات والدراجات النارية بالإضافة إلى تنظيم رحلات السفاري باستخدام سيارات الجيب المجهزة أو ركوب الجمال لمشاهدة أنواع الحيوانات والطيور الربية النادرة في الوديان والواحات وكذلك سباقات الخيول.

المحميات الطبيعية

تضم جزيرة سيناء العديد من المحميات الطبيعية التي تضم أنواعاً نادرة من الطيور والحيوانات والنباتات، وتعد غابات مفتوحة ومنها :

محمية الزرانيق

وتشتهر بالطيور المهاجرة من شرق أوروبا وغرب آسيا سعياً وراء الدفء.

محمية بحيرة البردويل

وتشتهر بالأسماك والطيور المهاجرة النادرة

محمية علية

وتمثل منطقة جبل علبة والدئيب والابرق والجزر الساحلية لغابات المانجروف بالبحر الأحمر.

محمية شايب البنات

وتقع جنوب غرب مدينة الغردقة

محمية جبل حماطة

تقع شمال مدينة برنيس وشرق بير الشاذلي بمحافظة البحر الأحمر.

السياحة الترفيهية

تعج منطقة البحر الأحمر بمجموعة من الجزر البكر مثل جزر الجفتون، وشدوان، ومنطقة جزر أبو منقار، ومنطقة دشة الضبعة، وجزيرة يوتوبيا، وجزيرة أم الجرسان، وجزيرة الزبرجد وتتميز تلك الجزر بشواطئها الذهبية ومياهها الفيروزية وهي تستقبل مئات الآلاف من السايحين على مدار العام.

شواطئ البحر الأحمر ومدنه

أما ساحل البحر الأحمر فهو هبة رائعة من هبات الله لمصر، وهو يمتد من خليج السويس شمالاً الى حدود السودان جنوباً.

ويتميز البحر الأحمر بشعابه المرجانية وموانيه القديمة وما يزخر به من أحياء مائية له تاريخ بحري غني وعظيم، وتدفع الرياح الحارة التي تهب على تلك المنطقة آلاف الطيور المهاجرة من شمال أوروبا وروسيا نحو شاطئ البحر الأحمر، فتجعل المكان فردوساً لهواة مراقبة الطيور.

كما أصبحت موانئ البحر الأحمر كالغردقة والعين السخنة ورأس غارب والجونة وسفاجا ومرسى علم والقصير أفضل وأعظم منتجعات الغوص والصيد في العالم.

ويقصدها السايحون الأجانب والعرب للاسترخاء والاستمتاع، بينما يقوم هواة الغطس باستكشاف الشعاب وعجائب البحر الأحمر خاصة أسماكه النادرة ورماله البيضاء الناعمة.

السياحة العلاجية

يتميز مناخ مدن البحر الأحمر بالجفاف والنقاء طوال فصول العام، وقد خص الله سبحانه وتعالى هذه المنطقة بوجود ينابيع المياه الحارة والرمال السوداء التي تعتبر علاجاً طبيعياً من الأمراض، ومن ذلك :

حمام فرعون

ويبعد حوالي 110 كيلو مترات من نفق الشهيد أحمد حمدي وهو عبارة عن 15 عيناً تتدفق منها المياه الساخنة تصلح لعلاج العديد من الأمراض الجلدية والصدرية.

حمام موسى

ويبعد حوالي 3 كلم من مدينة الطور، وهو عبارة عن عيون للمياه الكبريتية الحارة صالحة لشفاء أمراض الروماتيزم ن كما أكدت العديد من البحوث الطبية.

ســــفاجــا

وتعد أنسب مكان في العالم لعلاج مرض الصدفية، وهي محاطة بالجبال المرتفعة من جميع جوانبها مما يجعلها حائط صد طبيعي ضد الرياح والعواصف الرملية، ويتميز جوها بالنقاء تماما ً من الشوائب العالقة التي من شأنها أن تشتت أشعة الشمس فوق البنفسجية وتمتص جزءاً منها.

ولهذا التكثيف الطبيعي للأشعة فوق البنفسجية دور أساسي في علاج الصدفية، كما أن ارتفاع درجة ملوحة المياه بنسبة 35 % يسهم في تحسن ملموس في نشاط الدورة الدموية وارتفاع في تدفق الدم الى الأطراف والجلد.

وأثبت التحليل المعملي لرمال سفاجا أن بها ثلاث مواد مشعة بنسبة غير ضارة وهي اليورانيوم، الثوريوم، البوتاسيوم بنسبة 40 % مع ارتفاع في كمية أملاح الذهب التي تستخدم في علاج مرض الروماتويد والالتهابات المفصلية المزمنة.

ويربط بين مدينة سفاجا والسعودية والأردن خط ملاحي يتيح للسايحين التوجه مباشرة الى المدينة.

ويوجد العديد من الفنادق والمنتجعات السياحية ذات المستويات المختلفة والتي تقدم خدمات الإقامة والترفيه والعلاج المتنوعة.

ابحث عن الزبرجد وراقب الدلاافين

وهي مدينة صغيرة تقع على بعد 12 كلم جنوب مدينة مرسى علم، وهي منطقة غنية بالأسماك النادرة والحيوانات البحرية وتعد من أفضل المناطق الاستشفائية بمصر.

وبالقرب من شواطئها توجد جزيرة الزبرجد التي اشتهرت كمصدر للزبرجد الزيتوني الذي كان يستخرج من المناجم هناك منذ سنة 1500 قبل الميلاد وحتى منتصف القرن العشرين، ويشاهد من “تل بريدوت” مناظــر خـــلابة للخلجان الزرقاء الغنية بالأحياء المائية وتتخذها الدلاافين مقراً لها.

مشاركة على: