أشيقر .. معلم سياحي تراثي.. مُميز في منطقة الوشم

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=13063


 

 شيخة بنت حمد الدعيلج:

تقع مدينة أشيقر شمال غرب مدينة الرياض .. في منطقة الوشم في نجد .. وتعد من الوجهات السياحية المميزة ، مما جعل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تعتمدها ضمن الأماكن الأثرية والسياحية ..
بها قرية تراثية هي من أفضل القرى التراثية بالمملكة .. تقام بها المهرجانات والفعاليات المتنوعة .. وتستهوي الزوار من داخل المنطقة وخارجها .. السعوديين وغير السعوديين للتعرف على تراث الأجداد والاستمتاع بجمال القرية وما يعرض بها ..
هذ القرية التراثية الجميلة تم ترميمها بمبادرة من أهالي أشيقر وأبنائها البررة ..
بعض المباني كانت بيوتاً خاصة .. وبعضها مدارس قديمة ودكاكين وأسواق .. فرممها الأهالي وبنوا بيوتها من ” لبن الطين ” والأسقف من أخشاب الأثل وسعف النخيل ..
ومن أبرز هذه المباني دار المؤرخ المعروف (إبراهيم بن عيسى) الذي كلفه الملك عبدالعزيز – رحمه الله –  بتكملة كتابته للتاريخ من نهاية القرن الثالث عشر وحتى بداية القرن الرابع عشر الهجري ..
أيضاً يوجد بها مسجد (جد الشيخ محمد بن عبدالوهاب)-  رحمهما الله – والذي رمم كما بني أول مرة بصفته وخلوته ..

كما يوجد بأشيقر دور جعلها أصحابها متاحف تزخر بالقطع الأثرية المتنوعة والمقتنيات .. مثل متحف السالم للتراث .. ودار التراث بأشيقر .. ومتحف الشنيبر للتراث ومتحف العمر ومتحف الحميد  ومنتجع جدي حمد.
وهناك السوق القديم وبه محلات لبيع التمور والمقتنيات التراثية والمأكولات الشعبية وما تعرضه الأسر المنتجة .. حيث تم افتتاح (مطعم المدرج) وتعد نساء البلدة أكلاته .. كما تم تشغيل (سوق المجلس) وهو السوق القديم بأشيقر وافتتحت به المحلات القديمة التي اشتهرت ببيع المنتجات الشعبية القديمة ..
ولا تخلو أشيقر من منتزهات جميلة للترويح عن النفس والاستمتاع بجمال المكان مثل (منتزه الجبل) الذي يقع فوق الجبل المطل على المدينة .. يتميز بإطلالة رائعة على أشيقر القديمة والجديدة والنفوذ .. وهو غاية في التنظيم والنظافة .. جُهزت حدائقه ومرافقه لراحة المتنزهين ..
أيضاً هناك منتزه (الرايغة البري) وهو من المحميات الطبيعية يقع شمال أشيقر.. يجتذب محبي البر والطبيعة ..
هذه هي مدينة أشيقر العابقة برائحة التراث .. وتلك جهود أهلها في العناية بها .. والمساهمة في العديد من مشاريعها التنموية .. ورعاية المهرجانات السياحية المقامة بها .. حتى أن بعضهم تبرعوا ليكونوا مرشدين سياحيين لتعريف الزوار والسائحين بالقرية وتراثها .. وبتآزر الجميع وتكاتف جهودهم .. صارت أشيقر بفضل الله معلماً سياحياً بارزاً في بلادنا الحبيبة ..

وختاماً .. نذكر ميزة تميزت بها هذه المدينة طوال ثلاثة قرون مضت .. إذ هي اشتهرت بكثرة علمائها .. وكانت مركزاً علمياً رئيساً في نجد .. يتوافد إليها الطلبة من نجد لتلقي العلوم من علمائها ..
يقول عنها العلامة حمد الجاسر – رحمه الله – : (في القرن العاشر كانت مدينة أشيقر الواقعة في إقليم الوشم من أبرز مدن نجد وأشهرها من حيث كثرة العلماء الذي تولوا مناصب القضاء في مختلف مدن وقرى نجد)

 

مشاركة على: