اتفاقية بين «البريد السعودي» و«القطاع السياحي» لتحديد المواقع الأثرية في الباحة

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=12435


سواح/ متابعات:

جتمع مدير عام هيئة القطاع السياحي والتراث الوطني بمنطقة الباحة زاهر بن محمد الشهري أمس، مع مدير عام مؤسسة البريد السعودي بالمنطقة عثمان بن عبدالله الغامدي، لبحث الترابط المشترك المشترك بين القطاعين الحيويين للعمل وفق إستراتيجية تهدف للاستفادة من نظم المعلومات للخرائط الرقمية والعنوان الوطني والمحدد السعودي المرتبط بالخرائط الجغرافية الرقمية.

واعتمد الطرفان اتفاقية ثنائية تهدف إلى تبادل الخبرات وتفعيل الشراكة الفاعلة، واتحاد الجهود في ما يعود بالمصلحة العامة ويحقق التنمية المستدامة في مختلف القطاعات، أهمها صناعة القطاع السياحي المحلية وبما ينمي الخدمات السياحية والبريدية معاً بشيء من الاحترافية والجودة العالية، إلى جانب الشغل على تحديد المواقع الأثرية في المنطقة كافة، ومنح كل صحيفة عنواناً يسهل الوصول إليه من قبل المسؤول والزائر.

كما ضمت الاتفاقية ترقيم وعنونة جميع مواقع النزل السياحية في المنطقة، ومنح المتاحف التي تحتوي على التراث القديم عناوين تسهل الوصول إلى أصحابها.

وجرى خلال الاجتماع تَصْحِيح لجنة من البريد السعودي والهيئة العامة للسياحة بالمنطقة لحصر جميع مواقع الاصطياف في المرتفعات والمواقع ذات المناخ والطقس الشتوي في تهامة والسهول الساحلية داخل نطاق الحدود الإدارية لمنطقة الباحة.

وأثبت الغامدي استعداد البريد لتكريس الجهود والعمل مع هيئة القطاع السياحي فيما يخدم المواطن والمقيم وزوار المنطقة من السياح من الداخل والخارج، كذلك فيما يتعلق بالشحن والنقل مستقبلا خلافاً للعنونة وتتبع المسارات وتحديد المواقع.

من جهته، عبر الشهري عن شكره لمؤسسة البريد السعودي على سرعة استجابتها بما يحقق توجيهات وتطلعات أمير المنطقة ورئيس الهيئة العامة للسياحة والمسؤولين، مشيراً إلى أهمية العنونة التي يأمل الجميع أن تكون شاملة للمواقع الأثرية والتراثية والمتاحف والأندية، وجميع النزل السياحية بما فيها الكهوف المستثمرة التي أصبحت من أهم مواقع الجذب السياحي.

مشاركة على: