“الفيوم” مدينة التراث العالمية.. أصالة الحضارات وعيون طبيعية بعروس “تونس” السياحية

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=11867


بقرى عتيدة عبر الزمان “النزلة -تونس” وأثار سياحية لا يسلاها التاريخ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

خاص – سواح – إبراهيم فضلون:

تُعتبر مصر من أهم وأجمل البلاد سياحيًا ولذلك وضعت على قائمة أفضل المدن بالنسبة للسائح. ولذلك تعرض “سواح. لكل السياح العرب” التي تتابع فيها أفضل الأماكن في العالم للتشجيع على السياحة الداخلية والخارجية..

محافظة الفيوم..

تمثل أكبر واحة طبيعية في مصر. تقع المحافظة في إقليم شمال الصعيد الذي يضم ثلاث محافظات هي الفيوم، بني سويف، المنيا. وتتوسط محافظات مصر الوسطى الجيزة، بني سويف، المنيا. تحيط الصحراء بالمحافظة من كل جانب فيما عدا جنوبها الشرقي الذي يتصل بمحافظة بني سويف. تشتهر الفيوم بوجود العديد من الأماكن الطبيعية أشهرها محمية بحيرة قارون، محمية وادي الريان، محمية وادي الحيتان المسجلة ضمن مواقع التراث العالمي، بجانب مناخها المعتدل وموقعها القريب من العاصمة المصرية القاهرة، كذلك تمتلك مجموعة متنوعة من الآثار الفرعونية والروماني والقبطية والإسلامية، مما أهلها لتكون إحدى قبلات الجذب السياحي المصرية.

قرية “تونس” واحة للجمال وقبلة للزوار

قرية تونس إحدى القرى التي قدر لها أن تتخلص من البطالة بفضل الله ثم بابنتها التي لم تولد فيها الفنانة السويسرية إيفلين بيوريه فالقرية التي تبعد حوالى 60 كيلو متر عن مدينة الفيوم وتتبع مركز يوسف الصديق حولتها الصدفة من قرية ريفية بسيطة شديدة الفقر آلة قبلة للجمال والفن والطبيعة الخلابة يتجه إليها عشاقها من جميع أنحاء العالم وأجبرت العديد منهم على ترك بلادهم من دول العالم الأول ليقيموا فيها.

  موقعها الممتاز لم يكف أن تلتفت أنظار المسئولين الى القرية لسنوات طويلة ظلت قرية ريفية بسيطة ينتشر بها الفقر والمستوى المتدني للتعليم إلى أن جاءت إليها في زيارة السويسرية أيفيلين بوريه ومن هذا الوقت قدر لتونس أن تتحول الى أعظم قرية مصرية وقبلة عالمية للفن

السيدة إيفيلين السويسريه أثناء عملية صناعة الخزف

السيدة إيفلين السويسرية أثناء عملية صناعة الخزف.

  الأعمال الخزفية بعد تصنيعها وعرضها للبيع داخل القرية

  ففى منزل يغلب عليه الطابع الفني وأساسه الطابع الريفي البسيط يحيط به سور من الحجر والطوب اللبن يتوسط مناظر طبيعية خلابة من الأشجار والنجيل يطل على بحيرة قارون، تعيش إيفلين بوريه السويسرية الأصل والتي أكملت الرابعة والسبعون من عمرها، قضت منهم 48 عاما فلاحة مصرية في بيتها الريفي بقرية تونس التابعة لمركز يوسف الصديق بالفيوم، عشقت مصر فتركت بلدها سويسرا أكثر بلاد العالم تحضرا وجاءت إلى أقصى ريف مصر لتعيش فلاحة مصرية ترتدى ملابسها وتسير حافية القدمين وتأكل الطعام الريفي وتشرب من مياه الطلمبة وتنير منزلها بلمبة الجاز، وتشبع هواياتها في صناعة الفخار والخزف، حيث أقامت ورشة في جزء من منزلها لتعليم الأطفال صناعة الفخار


شاليه التلال بقرية تونس

أم أنجلو كما تحب أن يناديها أهالي قرية تونس خريجة فنون تطبيقية جاءت إلى مصر في أوائل الستينيات مع والدها حيث كان عمله، عشقت الحياة بها فقررت قضاء بقية عمرها بإحدى قراها منذ عام 1965.

  عندما حضرت إلى هذه القرية بصحبة زوجها في ذلك الوقت الشاعر الغنائي سيد حجاب وأعجبها المكان، والذى تؤكد أنه قد سحرها وقررت الإقامة فيه طيلة حياتها بل أنها كما تذكر تتمنى أن تدفن في حديقة المنزل بعد وفاتها ولا تفكر في العودة لبلدها الأصلي سويسرا إلا للزيارات فقط .

 عاشت إيفلين كما تقول بين فلاحات القرية كواحدة منهن ولمدة 10 سنوات حتى عام 1975 بدون كهرباء أو مياه واستخدمت لمبة الجاز في إضاءة منزلها وشربت من مياه الطلمبة وعاشت سنين طويلة بدون تلفاز ولم تشتريه إلا بعد إلحاح ولديها أنجلو وماريه من زوجها الحالي الفرنسي الجنسية ميشيل باستورى.

مثل كل الفلاحين تستيقظ مبكرا بل أن ولدها كما تقول الأكبر أنجلو لم يدخل المدرسة وانتظم بعد ذلك فى فصول محو الامية يتعلم اللغة العربية، وتكره من يتحدث أمامها بالإنجليزية أو الفرنسية.

وتشير إلى أنها مثل معظم الفلاحين أصيبت وأولادها بالبلهارسيا وتم علاجهم منها وتقضى أغلب ليلها فى القراءة وتعشق الاستماع إلى أغاني فيروز.

 

  إيفلين كان لها تأثير واضح في المجتمع الريفي وقد أقامت داخل منزلها ورشة لصناعة الفخار والخزف يتعلم فيها أبناء القرية هذه الحرفة، ولم تبخل بشيء وساعدت كثير في إقامة ورش مستقلة لهذه الصناعة

.

يقول ا/ إسماعيل جمعة أحد أصحاب الشاليهات الفخمة بقرية تونس، وصاحب شالية “التلال” القرية بسيطة جدًا البيوت الأساسية للسكان المحليين مبنية بالطوب وفي الطريق لها من عند البحيرة فيلات وأماكن خاصة مبدعة وفارهة لأعلام كثيرة في المجتمع منهم الفنانين والسياسيين، وفيها ألسنة كثيرة كانوا يسمونها قديماً قرن محمد أو قرن أحمد على حسب مالك الأرض في الحتة دي، وبعدين بقى اسمها قرون وبالزمن بقى قارون، وشلالات وادي الريان اللي في قلب الصحراء، وأنشطة مختلفة وممتعة .

  وأضاف ا/ إسماعيل جمعة إننا جميعا من تلامذة السيدة إيفلين التي عمرت وأهلها من عائلات القرية التي أبرزها عائلة “منصور الشاعت” وحولوا شبابها إلى مبدعين وفنانين منذ ما يقارب 20 عاماً ، بل وأنشأت إيفلين مدرسة بمنزلها لتعليم صناعة الخزف والفخار مما أتاحت كثير من الفرص لفتح مصانع عدة لكثير من أبناء القرية وايصال الصناعة للعالمية. متعمدة خلال تقربها منا غرس القيم ومبادئ الحب والتراحم بيننا والاعتماد على أنفسنا وذلك من خلال النقاش معنا طول الوقت. كما ساعدتنا في اقامة معارض عالمية بالعديد من الدول أخرها المعرض الكبير منذ أكتوبر 2018م جاذباً الزوار من مختلف الأقطار العربية والأجنبية، فاتحاً أبواب السرور والفرح في قلوب أهل القرية واولهم أطفالها لما تم عرضه من مسرح وألعاب ومسابقات..

        

قرية النزلة الأرض التي عشقها الزمان

“دعاء الكروان” الفيلم المميز الذى لا يمكن لأى مشاهد مصرى أن ينساه، ومن أهم ما يميز الفيلم موقع التصوير الرائع الذى وقعت فيه الأحداث، وهو “وادى النزلة” بالفيوم، الذى يقع بقرية النزلة بمركز يوسف الصديق على بعد 40 كيلو مترًا من محافظة الفيوم.

 

   قرية النزلة، لم تكن موقعًا مميزًا للأفلام السينمائية فحسب، بل أنها تخطت ذلك لتصبح المصدر الوحيد بالمحافظة، ومن القرى القليلة جدًا في مصر التي تتميز بصناعة الفخار، والقرية تتميز بانخفاضها عن كافة مدن المحافظة بحوالي 30 مترًا وخاصة الوادي، والوصول له عبر منحدرات تكسوها الزرع والورود، وهو ما كان سببًا في تسميتها “بالنزلة”، خاصة أنها تشرف على مصرف الوادي الذى ينقل مياه صرف الأراضي الزراعية إلى بحيرة قارون، ومنحدراها الرائعة وهو ما جعل صناع السينما يتخذونها مقصدًا لهم في تصوير الأفلام مثل البوسطجي” و”دعاء الكروان”، كما شهدت القرية الجميلة المشاهد الرئيسية لفيلم كابتن “جودة” لسمير غانم، وغيرها الكثير.

.

وصناعة الفخار بالقرية، تعود إلى مئات السنين، حيث توارثها أبناء القرية عن أجدادهم إلا أن الصناعة تكاد تنقرض نظرًا لأن العاملين فيها بالقرية الآن لا يتخطون الـ4 أسر في منطقة “الربع”، ويتم التصنيع من خلال أفران حارقة أقيمت على حافة الوادي.

 وتصنع أشكال فخارية متعدد، مثل “الأزيار والقلل والتنور، والزلعة والأباجورات”، وتعتمد صناعة الفخار على الطمى الناتج عن تجريف الأراضي، ويستخدمون فيها قش الأرز ونشارة الخشب، بالإضافة إلى ماكينات الخرط اليدوية.

اعرف بلدك.. تعرف

وادي الريان 

ويقع على بعد 70 كم من مدينة الفيوم وتبلغ مساحته حوالي 35 ألف فدان وهو عبارة عن بحيرات وعيون طبيعية وأهم ما يميزه الشلالات.
 

منطقة وادي حيتان 

وهي منطقة وجدت بها هياكل للحيتان المتحجرة التي وضع إحداها بالمتحف الجيولوجي بالقاهرة.
اعرف بلدك.. تعرف
 

سواقي الهدير

 

اعرف بلدك.. تعرف
نظرا لتعدد مستويات الأرض استخدمت قديما الساقية كوسيلة لري الأراضي الزراعية والتي تعمل بقوة دفع المياه ويوجد بالفيوم أكثر من 200 ساقية وقد اتخذت شعارًا للفيوم.
اعرف بلدك.. تعرف

منطقة جبل المدورة 

جبل النهدين من أجمل ما صوررته الطبيعة على ساحل البحيرة السفلى لوادي الريان فهي منطقة تصلح لممارسة الرياضات البحرية وسياحات السفاري وركوب الخيل والجمال ومراقبة الطيور.
اعرف بلدك.. تعرف

منطقة جبل المشجيجة 

وهي منطقة ذات طبيعة ساحرة وهي من الأماكن المفضلة لروئية بانوراما لوادي الريان.
اعرف بلدك.. تعرف
بحيرة قارون
تقع شمال محافظة الفيوم على بعد 22 كم وتبلغ مساحتها 55 ألف فدان وهي أقدم بحيرة في مصر وهي الجزء المتبقي من بحيرة موريس القديمة.
اعرف بلدك.. تعرف
عين السيليين
تقع على بعد 9 كم من مدينة الفيوم تشتهر بحدائقا ومدرجاتها الخضراء المختلفة والطواحين وتعد من المناطق ذات الطبيعة الساحره.
اعرف بلدك.. تعرف
الآثار الفرعونية بمحافظة الفيوم
ترجع معظم الآثار الفرعونية بالفيوم إلى عصر الأسرة الثانية عشرة وأهم ملوكها امنمحات الثالث والرابع وسنوسرت الأول والثاني.
هرم هوارة:
بناه الملك سنوسرت الثاني احد ملوك الاسره الثانيه عشر من الطوب اللبن بارتفاع 48 متر ويوجد بجواره ثمانيه مصاطب تعد مقابر الاميرات.
اعرف بلدك.. تعرف
مسلة سنوسرت:
وتقع بمدخل الفيوم بناها الملك سنوسرت الأول أحد ملوك الأسرة الثانية عشرة من الجرانيت الوردي يبلغ ارتفاعها 13 مترًا وتتميز باستداره قمتها.
اعرف بلدك.. تعرف
قصر الصاغة:
وهو معبد صغير من عصر الدولة الوسطى يقع في الجزء الشمالي من بحيرة قارون بني من الحجر الجيري.
اعرف بلدك.. تعرف
مدينة ماضي الأثرية:
وتقع مدينة ماضي على بعد 35 كم من مدينة الفيوم بناها الملك امنمحات الثالث وأكملها ابنه أمنمحات الرابع من الحجر الجيري وهو المعبد الوحيد الباقي من آثار الدولة الوسطى.
اعرف بلدك.. تعرف
الآثار اليونانية الرومانية بمحافظة الفيوم:
مدينة كرانيس:
وتقع بمنطقة كوم أوشيم على طريق الفيوم القاهرة الصحراوي على بعد 35 كم من مدينة الفيوم بها معبدان لعبادة الإله سوبك ومعاصر النبيذ في الطريق إلى المعبد الشمالي.
اعرف بلدك.. تعرف
مدينة أم الاتل:
تمثل إطلال مدينة باكخياس اليونانية على بعد 8 كم شرق مدينة كرانيس وبها معبد الإله سوبك وإطلال منازل من الطوب اللبن وكانت مركزًا للوحي عند اليونان.
اعرف بلدك.. تعرف
معبد قصر قارون:
معبد قصر قارون على بعد 44 كم من مدينة الفيوم شمال غرب مدينة الفيوم يرجع إلى العصر البطلمي شيده بطليموس
يضم 365 حجرة وقدس الأقداس لعبادة التمساح معبود الفيوم والإله ديونيسيس إله الخمر عند الخمر عند اليونان.
اعرف بلدك.. تعرف
اطلال مدينة ديميه السباع:
ديميه السباع تقع شمال بحيرة قارون وهي اطلال مدينة اسكبونايوس المدينة البطلمية القديمة بنيت من الطوب اللبن وكانت نقطة سير القوافل المتجهة للصحراء الغربية.
اعرف بلدك.. تعرف
اطلال مدينة ديميه السباع:
ديميه السباع تقع شمال بحيرة قارون وهي اطلال مدينة اسكبونايوس المدينة البطلمية القديمة بنيت من الطوب اللبن وكانت نقطة سير القوافل المتجهة للصحراء الغربية.
اعرف بلدك.. تعرف
الآثار المسيحيه بمحافظة الفيوم:
دير الملاك:
غبريال بجبل النقلون بمركز أطسا على بعد 13 كم جنوب الفيوم ويرجع للقرن الخامس الميلادي وهو من أقدم الأديرة بالفيوم وبه كنيسة الملاك غبريال الأثرية.
اعرف بلدك.. تعرف
دير العزب:
يقع بقريه العزب على بعد 5 كم جنوب الفيوم وبه كنيسة أثرية للسيدة العذراء ومزارا للأنبا ابرام ومتحف المخطوطات وكنيسة ابي السيفين وبعض الكنائس الحديثة.
اعرف بلدك.. تعرف
الآثار الإسلامية بمحافظة الفيوم:
قنطرة الاهون:
وهي عبارة عن قنطرتين منفصلتين من الحجر الصلب شيدها الظاهر بيبرس من أجل تنظيم دخول المياه إلى الفيوم.
اعرف بلدك.. تعرف
مسجد قايتباي:
وشيدته السيدة خوندا اصلباي زوجة السلطان قايتباي ويعتبر فريدًا من نوعه حيث إن منبره مطعم بسن الفيل المستورد من الصومال ومركب من جزيئات صغيرة يمكن فكها وتركيبها.
اعرف بلدك.. تعرف
المسجد المعلق:
ويرجع تاريخه للعصر العثماني – شيده الأمير سليمان على طراز المساجد المملوكية وسمي بالمسجد المعلق حيث تم بناؤه على ربوة عالية.
اعرف بلدك.. تعرف
مسجد الروبي:
شيده السلطان برقوق من الطوب اللبن ومئذنته تشبه مئذنه الجامع الأزهر الشريف.
اعرف بلدك.. تعرف
سوق القنطرة “وكاله المغاربة”:
وترجع للعصر الفاطمي وقد كانت مركزًا تجاريًا للقوافل بين المشرق والمغرب العربي وتحتفظ الآن بطابعها المعماري والتجاري. 
مشاركة على: