الشمس تتعامد على معبد الكرنك وقصر قارون.. احتفالات بالرقصات الشعبية والمعارض الفنية بالفيوم..

الرابط المختصر: http://sawah.sa/?p=11759


سواح / الفيوم/ محمود إبراهيم:

 

شهدت الأقصر عاصمة الثقافة والتاريخ، فجر اليوم، الخميس، ظاهرة فلكية فريدة، المتمثلة فى تعامد الشمس على معابد الكرنك، فى تمام الساعة السادسة وحتى الساعة السابعة صباحا، وهو الاكتشاف الذي رصده وتوصل إليه مركز البحوث الأثرية في جمعية المرشدين السياحيين في الأقصر.
ر
ويجرى الاحتفال به للعام السابع على التوالى فى احتفالية سياحية وفنية، شارك فيها محافظ الأقصر محمد بدر وعلماء الآثار والفلك، بجانب عدد من علماء المصريات، وعدد من السياح الذين يزورون الأقصر في هذه الفترة، وذلك ضمن مساعى سلطات محافظة الأقصر للترويج السياحي.

بدأ الاحتفال بالتواجد في ساحة معابد الكرنك لرصد الظاهرة في الساعة الخامسة ونصف مع عرض موسيقي أثناء شروق الشمس في أرجاء المعبد، وعقب ذلك التوجه داخل المعبد وتتبع أشعة الشمس على الأعمدة والحوائط والدخول إلى قدس الأقداس في الساعة السابعة لرصد الظاهرة، وبعد ذلك التوجه إلى البوابة الشرقية في نهاية المعبد لمشاهدة عبور الشمس عبر بوابات المعبد.

يأتى الاحتفال برصد الظاهرة ضمن جهود محافظة الأقصر ومختلف الجهات المعنية فى المحافظة لاستغلال مثل تلك الأحداث فى جذب مزيد من السياح وزيادة المناسبات على الأجندة السياحية المصرية.

من جانبه، أكد محافظ الأقصر محمد بدر أن رصد ظاهرة تعامد الشمس على معابد الكرنك تعد أحــد أهم الأحداث التي تسعى المحافظة لاستغلالها في تنشيــط السياحة والتعريف بالحضارة المصرية القديمة وزيادة المناسبات على أجندة السياحة المصرية، لافتا إلى أن مثل ذلك الحدث دليل على ريادة قدماء المصريين لعلم الفلك فى العالم أجمع، مطالبا بتكثيف الجهود لاستغلال تلك الظواهر التى عجز العلماء عن تفسير العديد من أسرارها حتى اليوم فى تحقيق مزيد من الجذب السياحى للمواقع الأثرية المصرية، مؤكدا أن محافظة الأقصر حريصة على إبراز مثل تلك الأحداث والاحتفال بها ودعوة السياح لمشاهدتها.

ومن المعروف أن معابد الكرنك من أهم المعالم الأثرية في الأقصر، وتبعد المسافة بين الأقصر والكرنك 3 كيلومترات، يتخللها على جانبي الطريق عددا كبيرا من تماثيل أبي الهول الصغيرة أو ما يعرف بطريق الكباش.

وتعد معابد الكرنك متحفا مفتوحا لحضارة وتاريخ قدماء المصريين، فهي تضم خليطا من الطرز المعمارية المختلفة المشيدة لملوك مصر، الذي يرجع تاريخها إلى الأسرة الثانية عشرة حتى العصر اليوناني الروماني.

وفي الفيوم، تعامدت الشمس على قدس الأقداس في قصر قارون بمحافظة الفيوم، فى السادسة من صباح اليوم، الخميس، لقرابة 25 دقيقة فى حدث عالمى فريد.

حضر هذا الحدث، كل من اللواء ممتاز فهمي، السكرتير العام للمحافظة، نائبًا عن محافظ الفيوم، واللواء خالد شلبى، مدير أمن الفيوم، ولفيف كبير من المهتمين وأساتذة بكليتي السياحة والآثار والطلاب وعشرات من السياح العرب والأجانب.


كانت إحدى الدراسات الحديثة كشفت عن تعامد للشمس على معبد قصر قارون فى يوم 21 ديسمبر من كل عام، وتم تشكيل لجنة العام الماضي ضمت أحمد عبد العال، مدير عام الآثار بالفيوم، ومحمد طنطاوى، مدير هيئة تنشيط السياحة بالمحافظة، وعدد من القيادات السياحية والأثرية بالفيوم، والتى أكدت هذه الدراسات، إذ أن الشمس تتعامد على قدس الأقداس بالمعبد فى هذا التوقيت، ويستمر التعامد حوالى 25 دقيقة.

جدير بالذكر أن معبد قصر قارون يعد من معابد العصر اليونانى ولا علاقة له بقارون الذي جاء ذكره فى القرآن الكريم، والذى قال عنه “فخسفنا به وبداره الأرض”.

وشاركت في هذا الحدث، فرقة الفنون الشعبية بالفيوم، التي قدمت عروضا أمام المعبد قبل موعد التعامد، بالإضافة إلى عروض الخيالة.

كما قدمت فرقة الموسيقى العربية بقصر ثقافة الفيوم، عروضًا فنية متميزة خلال الاحتفالية، بالإضافة إلى فرقة عرب الفيوم، فيما سيتم تنظيم معرض للمصنوعات اليدوية والفخار خلال الاحتفالية.

وقال سيد الشورى، مدير عام آثار الفيوم، إن يوم تعامد الشمس على قصر قارون يوافق الانقلاب الشتوي، والذي ينظم في معبد قصر قارون الذي يبلغ طوله 13 مترًا وعرضه 19 مترًا، والمبنى من الحجر الجيري.

مشاركة على: